Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الأحد 29 نوفمبر
home iconالمنبر‎
line break icon

لا يا سيّدي، إنّ كلامك لم يصبنا في الصميم فقط...كلامك، كلام الثورة التي نريد!

هيثم الشاعر - تم النشر في 16/01/20

المطران بولس عبد الساتر "فرنسيس" لبنان و"أب الفقراء"

من قال إنّ الروح القدس لا يعمل في الكنيسة؟ من قال إنّ نهج فقر “فرنسيس” القديس و”البابا” لم يصب الكنيسة المارونية في العمق. من قال إنّ الكنيسة لا تساعد الفقراء أو تأوي المشرّدين؟ الكنيسة هي هي، لا تتغيّر، بل البشر هم من يتغيّرون.

كم من الشرّ يسببه المسيحيون غير الصادقين والرعاة المنفصمي الشخصية الذين لا يقدمون شهادة صالحة ،هذا الكلام للبابا وليس لنا. ماذا يعني هذا؟ هذا يعني انّ الكنيسة إن بعدت عمّا قام به المسيح فشلت، ومن هي الكنيسة؟ هي جماعة المؤمنين، إكليروس وعلمانيين.

يعيش لبنان ثورة اجتماعية، على الفقر، سموها ما شئتم، فنحن لن ندخل في بزارات السياسة، ولكن، الثورة التي يريدها لبنان، الشرق والعالم، هي ثورة يسوع، ثورة يقودها البابا فرنسيس، يقودها اليوم المطران بولس عبد الساتر راعي أبرشية بيروت للموارنة.

سيّدي، اسمح لي أن أختار قسماً من عظاتك وتوجيهاتك علّنا نقتدي بما تقوم به ويصبح أولوية في مجتمعنا:

–         تذكروا ان السلطة خدمة وان الزعامة أساسها محبة الناس وليس اسما او مالا او سلاحا.

–         المجد لله الأب الذي اختارني أنا الضعيف ليظهر في عظمة محبته.

–         الشكر للروح الذي انتقاني أنا المتردد والخائف ليظهر في جرأة النبي وثبات الشهيد.

–         أعد الشعب “أن أبقى أمينا لما قلته في عظة رسامتي الأسقفية حول عيش التواضع في الخدمة، والصدق في القول، والتجرد في المقتنى، والعفة في النظر والفكر والسلطة”.

–         سأفرغ ذاتي من رغباتها وطموحاتها ليصير الرب الكل في، وسأصغي الى إلهامات الروح والى الآخر كي لا تكون قراراتي استبدادية وضيقة.

–         سأستقبل كل من يقصدني حتى ولو اختلف عني في رؤيته ورأيه ودينه ولونه.

–          لن أجلس فوق العروش حتى أبقى بقربكم، ولن أطالب بالألقاب لأني معكم مسيحي، ولن أتمسك بالإمتيازات حتى لا أحرم حرية أبناء الله.

–         تعالوا نقدس ذواتنا فنتخلى عن روح العالم وأشيائه، ونسعى خلف خدمة المعوز والمهمش والمرذول، ودعونا لا ننسى اننا شهود ورسل، ولسنا موظفين ينتظرون ساعة الإنصراف.

–         لكهنة أبرشية بيروت: “إني أطلب منكم ان تتذكروا نعمكم الاولى وألا تنسوا انكم رعاة وانبياء. اليوم أطلب منكم ان تكونوا دوما صيادي بشر”.

–          ان أولويتي في خدمتي ستكون الانسان وليس الحجر.

–         يا امي مريم، بين يديك أضع ذاتي، اطلبي لي من ولدك الحكمة وحسن التدبير، سلام القلب وفرح الاطفال، اطلبي لي جرأة الانبياء وزهد الحبساء وثبات الشهداء واستقامة الشهود.

–         أنا المطران بولس عبد الساتر، أنا ثائر ثورة المسيح!

–         الثورة هي قبل كل شيء تغيير في الذات كي لا أظلِم، ولا أُفسد، ولا أحتكر، ولا أطلق الشائعات، ولا أخرّب، ولا أرفض الآخر، وحتى اعين وأحبّ وأحترم.

–         الثورة هي للحفاظ على الوطن والانسان والقيم وتقاليد الآباء والمقدسات.

–         أعدُكم أنّنا، في أبرشيّة بيروت المارونيّة، سنولي مساعدة المعوزين اهتمامًا كبيرًا، على قدر إمكانيّاتنا.

–         كنائسنا ولجان الأوقاف فيها، مع الكهنة، ستخصّص قسمًا من الأموال لمساعدة كلّ محتاج.

–         الويل لكم ايها الأغنياء الذين جمعتم ثرواتكم بالتحايل على القانون أو بالاحتكار.

–         الويل لكم ايها الأغنياء الذين تدّعون أنّ أموالكم هي من جهدكم وتعب أيديكم وأنتم تعلمون أنها بالحقيقة من جهدنا وتعب ايدينا نحن الأطفال والشبان والشيوخ من بين الفقراء والمهمشين.

–         الويل لكم ايها الاغنياء الذين تتبجّحون بأنكم جمعتم ثرواتكم بمهارتكم وأنتم تعلمون أنكم بالحقيقة جمعتموها مراراً كثيرة، بالتحايل على القانون أو بالاحتكار أو بسبل غير شرعية أخرى.

–         الويل لكم أيها الأغنياء الذي تريحون ضمائكم بالإحسان الينا نحن المعوزين، من الفتات المتساقط على موائدكم وتهدرون الأموال على قصوركم وسياراتكم وملابسكم ومآدبكم.

–         الويل لكم ايها الاغنياء الذين تمنحوننا الهبات عن بعدٍ ولا ترغبون ابداً بالتعرف أو بالاصغاء الينا أو حتى مصافحتنا.

–         الويل لكم ايها الاغنياء الذين ترون فينا نحن المعمدين وسيلة لتربحوا بها الملكوت ولا ترون فينا الانسان الكريم موضوع محبة الرب يسوع الاول ومحور الخليقة.

–         الويل لكم ايها الأغنياء الذين لا تعالجون أسباب فقرنا حتى لا تتغير أحواللنا ونستعيد كرامتنا ولا نعود نتسوّل عطفكم علينا فنتحرر من نير إحساناتكم

Tags:
كنيسة
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
Wonderland Icon
أليتيا العربية
أيقونة مريم العجائبية: ما هو معناها؟ وما هو م...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً