Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 05 ديسمبر
home iconقصص ملهمة
line break icon

كريستل حيدر: أسّست جوقة "حبّ العطاء" عندما كنت في الخامسة عشرة من عمري وانطلقتُ في الرسالة

christelle-haydar.png

christelle-haydar/ Facebook

غيتا مارون - تم النشر في 16/01/20

يسوع ملهمي وصديقي الدائم أمس واليوم وغداً

كريستل حيدر، 24 عاماً، درست التربية الموسيقيّة والموسيقى الكنسيّة وفنّ التعليم، وملتزمة في خدمة الربّ، تخبر أليتيا مسيرتها المفعمة بالنغمات السماويّة.

العناية الإلهيّة قلبت مخطّطي في لحظة

“بدأت مشواري مع يسوع منذ الطفولة، من خلال الصلاة في العائلة، وعيش المبادئ المسيحيّة.

عشقت الموسيقى، والتزمت في جوقة المدرسة، وشجّعني أهلي لأنمّي موهبتي، فتابعت دروساً في الموسيقى منذ السابعة من عمري.

رغبت في أن أصبح طبيبة أطفال، وقرّرت أن أتسجّل في الجامعة لدراسة الطبّ، الا ان العناية الإلهيّة قلبت مخطّطي في لحظة، فتوجّهت إلى كلّية الموسيقى لأتعمّق في دراستها”، تخبر كريستل.

“التزمت في خدمة القداس الإلهي في كنيسة مار يوحنا-عشقوت من دون أيّ مقابل في الآحاد عند السادسة مساء، ولم أتغيّب عن خدمته منذ 2007…

قداسنا يجذب الكبار والصغار، ويتميّز بمشاركة الشبيبة، في أجواء مفعمة بالأمل والرجاء وخبرات الحياة والنعم الخاصة إذ نُحضر ذخائر القديسين في أعيادهم”.

image.png

أمّي مثالي الأوّل في خدمة الكنيسة

وتقول كريستل: “كانت أمّي ميرنا مثالي الأوّل في خدمة الكنيسة، ومشيت على خطاها. هي الأمّ المشجّعة، والعين الساهرة على أدقّ التفاصيل، والمرافقة في كلّ الأعمال، والقرارات. إنّها أمّ استثنائية، أفتخر بها وأشكر الله عليها”.

هكذا ولدت جوقة “حبّ العطاء”

وتخبر كريستل: “أسّست جوقة وأوركسترا “حبّ العطاء” عندما كنت في الخامسة عشرة من عمري بإلهام من الروح القدس ويسوع وشفاعة مريم العذراء.

في 12 أيار 2012، اخترت “سيّدة العطاء” شفيعة للجوقة، ولقبّني الأصدقاء الذين آمنوا بموهبتي ووزناتي وما حقّقته في عمر مبكر بـ”مايسترا”.

في الجوقة المؤلفة من حوالى أربعين شخصاً بين مرنّمين وعازفين ومنظّمين ومساعدين، نعيش أجواء عائليّة، ونتشارك التراتيل، والرسيتالات، وزيارة العجزة والمرضى، فأصبحت الجوقة بمثابة الشمعة التي تحترق لتنير بالحبّ المحيطين بها… مررنا، في الجوقة التي تبلغ من العمر 7 سنوات، بتجارب كثيرة حاولت أن توقف مشروع الله الا اننا تخطّيناها بنعمته”.

يسوع ملهمي وصديقي الدائم

وتقول كريستل: “يسوع هو صديقي الدائم وملهمي في كلّ عمل أقوم به، واليد التي تمسك يدي.

ألمس حضوره في كلّ ما أقوم به، ولاسيّما وأنني أصلّي وأطلب تدخّله وبركته قبل إقدامي على أيّ عمل على الصعيدين الشخصيّ والمهني، وأتلقّى الأجوبة من السماء.

أشعر بأن العناية الإلهية ترافقني في كلّ لحظة، وتلهمني قبل اتخاذ القرارات المهمّة والبدء بأيّ نشاط، ويبقى التحدّي الكبير في ألا يفقد الانسان إيمانه وثقته بمشيئة الله على الرغم من كلّ ما يحصل معه من أمور سلبيّة، فعليه ألا يستسلم ويبقى مثابراً بصلاته وطلباته، ويحافظ على تواضعه مهما حقّق من نجاحات وانجازات، وأن يقدّر محبّة الناس له، والأهمّ ألا ينسى أن يشكر الربّ على الدوام، لأن كلّ شيء نعمة منه، ولا معنى لحياتنا من دونه”.

image.png

عندما يكون الهدف… يسوع

وتضيف كريستل: “ما جمعنا وسمح لنا بالاستمرار اننا وضعنا نصب عينينا هدفاً واحداً هو يسوع، وجمعتنا المحبّة والإيمان والاندفاع من أجل تمجيد الله من خلال المواهب التي منحنا إيّاها.

نواجه التحديات والمشاكل باستمرار، الا اننا لا نبالي لأن قلبنا موجّه صوب يسوع”.

image.png

أمس واليوم وغداً…

وترفع كريستل الشكر للربّ قائلة: “أشكر الله لأنه كان معي في الأمس، وهو معي اليوم، وسيكون معي في المستقبل، ولأنه حاضر ويهتمّ بكل التفاصيل، ولولا حضوره لما استطعت أن أتقدّم وأنجح في خطواتي، ولما كنت سأنجح في الخطوات المقبلة…

أشكره على عنايته بي، وعلى الأشخاص الذين ألتقيهم ولاسيّما الذين يساعدونني ويعلّمونني، وحتى الذين يحاولون إيقافي عن إكمال رسالتي لكن محاولاتهم تبوء بالفشل… يسوع، من حملت اسمه، أنت مشواري، ومدبّر حياتي، ولا يمكنني أن أتصوّرها من دونك!”

Tags:
الدعوةيسوع
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً