Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الأربعاء 02 ديسمبر
home iconقصص ملهمة
line break icon

سيسيل نوفل: تعلّمت بنعمة الربّ ألا أقع في شباك وسائل التواصل الاجتماعي بل أسخّرها للرسالة

sisile-nawfal.png

sisile-nawfal/ Facebook

غيتا مارون - تم النشر في 15/01/20

ما أروع مخطّط يسوع الذي أراني طريقه!

سيسيل نوفل، شابة من عبرا الضيعة في جنوب لبنان، 21 عاماً، حائزة على إجازة في إدارة الأعمال، وتتابع دروساً في اللاهوت في معهد دار العناية، ملتزمة في الحركة الرسوليّة العالميّة للأولاد “ميداد”، تخبر أليتيا مشوارها مع الربّ يسوع الذي بدأ منذ طفولتها.

ما أروع مخطّط يسوع!

“التزامي في حركة “ميداد” منذ نعومة أظفاري جعلني ألمس كيف ينمّي الله حياتي ويكون حاضراً فيها، وعندما كبرت، أصبحت مرافقة أو مسؤولة عن مجموعة من الأولاد، ونَمَوْتُ روحيّاً واجتماعيّاً ما أدّى إلى تغيير شامل بدّل شخصيّتي”، تخبر سيسيل.

“جذبتني فكرة دراسة اللاهوت، وأنا على يقين أن الله أراد أن أكون في عبرا وأتابع دراسة اللاهوت، وأن مشيئته تكمن في أن أدرس، وأتثقّف لأبشّر بالطريقة الصحيحة، في الوقت الذي أعمل في حقل البشارة مع “ميداد” وأرافق الأولاد (5-13 عاماً) والشبيبة (14 وما فوق).

أنا سعيدة جداً لأنني اتّخذت القرار بالغوص في الدراسة اللاهوتيّة ما جعلني أعيش فرحي مع يسوع، ولاسيّما وانني أعيش هذه السعادة مع الأطفال… صحيح أنني أعطيهم لكنهم يعطونني أكثر، فالله حاضر فيهم وفي الشبيبة.

ألمس مشيئة الربّ في كل الأمور التي تحصل معي (الايجابيّة والسلبيّة)، إذ أكتشف في وقت لاحق أنها تسير وفق إرادته… يضعنا الله أحياناً في أماكن ومواقف معيّنة يعرف أين ستوصلنا وفق مخطّطه… هو ضابط الكلّ، وكم هو رائع مخطّطه!”

image.png

الأطفال هم المعلّمون

وتقول سيسيل: “الحضور مع الأطفال والشبيبة علّمني أموراً كثيرة… إنّه عالم الأطفال… هم المعلّمون؛ علّموني التواضع، على سبيل المثال ربط شريط الأحذية (علينا أن ننحني لنربط شريط الحذاء) أو على صعيد آخر، قد يخبرك الولد أمراً ما عن عائلته، فتعرف وجعه، حينذاك تلمس ألم غيرك، وترى أن وجعك بسيط مقارنة به…

عندما يتكلّم الأولاد كثيراً، علينا أن نتحلّى بالصبر لنستمع للكلّ… وتعلّمت أيضاً عدم التمييز بين الأطفال، سواء كانوا متميّزين في دراستهم أو عاديين، مهما كان وضعهم، فأنا مستعدّة لمساعدتهم كي يكتشفوا قدراتهم وتميّزهم بغضّ النظر عن علاماتهم في المدرسة، وقد يتحلّى الأولاد الذين ينالون علامات متدنيّة في المدرسة بالذكاء الاجتماعي أي يحسنون التحدّث والرسم والرقص…

تعلّمت أن أكون عفويّة، على طبيعتي. في حركة “ميداد”، نلعب مع الأطفال إذ يدعونا البابا فرنسيس إلى عدم الإصابة بالجديّة السلبيّة، وعلى الأهالي تجنّب الإصابة بها، من خلال مشاركتهم في الرقص والغناء والرسم وغيرها من النشاطات التي يقوم بها أولادهم”.

وهكذا بدأ التغيير…

وتتابع سيسيل: “أشعر بنعمة الربّ في وقت الصعوبات، أصلّي وأعرف أن الحلّ موجود، وأن هذه الشدّة التي أمرّ بها ستتحوّل لصالحي، فأنظر إليها بشكل ايجابي، وأرى حينئذٍ لمسة الربّ.

كنت عصبيّة، لا أتقبّل الخطأ، ومستعدّة للشجار دائماً، وإذا ما تعرّضت للأذى، أردّ الأذيّة لمن سبّبها… لكن الأمور لم تبقَ على ما كانت عليه، وبعد دراستي اللاهوت، لاحظ المحيطون بي هذا التغيير في شخصيّتي…

أصبحت هادئة جداً مع العائلة والأصدقاء والحركة الرسوليّة، وأذكر على سبيل المثال، في إحدى المرّات، واجهت مشكلة، إذ كنت مسؤولة عن 40 ولداً وكنّا مجتمعين في صالون الكنيسة بدلاً من المكان المخصّص لنا لأسباب لوجستيّة، فدخل أحدهم إلى الصالون، وراح يوجّه الإهانات لي بسبب تغيير مكان لقائنا… امتعض الأولاد بسبب تصرّفه المقيت الا انني طلبت منهم التزام الصمت، وتحدّثت إليه بهدوء، وهنا لمست نعمة الله فيّ لأنني أعرف جيّداً انّه لو عادت بي الأيام إلى الوراء، لكان هذا الرجل لاقى ردّة فعل مختلفة”.

لا للإدمان على استخدام وسائل التواصل الاجتماعي!

وتخبر سيسيل: “لوسائل التواصل الاجتماعي ولاسيّما الانستغرام والفيسبوك التأثير الكبير في حياتنا… عندما كنت أتابع دراستي الجامعيّة، تعلّقت بالانستغرام تعلّقاً شديداً، ما جعلني أبتعد عن القراءة، ولاحظت أن استخدام الانستغرام أو الواتساب لوقت طويل يسبّب لي الغضب…

منذ سنتين، محوت الانستغرام والفيسبوك في زمن الصوم، ما منحني راحة لا توصف… الا اننا لا يمكننا الابتعاد كلّياً عن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وكوني مسؤولة عن مركز في الحركة الرسوليّة في عبرا، عليّ أن أتواصل مع المراكز الأخرى، وكان الواتساب يسهّل المهمّة عبر الاشتراك في المجموعات، فأدّى انقطاعي عن هذه الوسائل إلى صعوبة الاتّصال بي.

في تلك الفترة التي انقطعت فيها عن وسائل التواصل الاجتماعي، بتّ أخصص وقتاً للصلاة والقراءات الروحيّة في الكتاب المقدّس على الرغم من ان انقطاعي أغضب أصدقائي، فطلبت منهم الا يغضبوا منّي لأنني أنمّي ذاتي.

أما اليوم، فأنا أستخدم الواتساب من أجل الضرورة ولا أدمن عليه، إذ تعلّمت ضبط هذه الأمور، والوقت المناسب للابتعاد عنها والتوجّه إلى عيش الرسالة، والتأمّل، والقراءة، والتمتّع بالطبيعة، والسكون”.

لنستمع إلى الصمت الكامن داخلنا…

وتضيف سيسيل: “قد يجعلنا الانستغرام نرى الأمور مزيفّة وبعيدة عن الحقيقة ما يسبّب لنا الإزعاج، فنرغب في التخلّي عنه…

فلنبتعد عن الفيسبوك وغيره من وسائل التواصل الاجتماعي لفترة من الزمن، ونستمع إلى الصمت الكامن داخلنا، ونبتعد عن العيش في الضجّة… عندما نستخدم الانستغرام، قد نكون غير محاطين بالضجّة الا انّ في أعماقه ضجّة كبيرة تصيب العقل… فنختبئ وراء الهاتف… علينا أن نظهر ذاتنا كما نحن، وليس كما تريدنا وسائل التواصل الاجتماعي أن نكون عليه، إذ جعلت الناس متشابهين.

أفضّل نشر الصور العفويّة والتي تحمل رسالة معيّنة وتبرز جمال الحركة الرسوليّة والأطفال، ليعرف العالم أنني أستطيع أن أكون “حقيقيّة” real ومميّزة في الوقت عينه، وبتّ أستخدم الفيسبوك لنشر أمور معيّنة عبر موقعنا، ولجذب الناس وتطوير الأساليب المستخدمة لإيصال الرسالة”.

image.png

أراني طريقه… الطريق الصحيح

وترفع سيسيل الشكر للربّ قائلة: “أشكر الله لأنه وضعني في المكان الذي يوافق مشيئته، ولاسيّما وانني مررت في مرحلة لم أكن أعرف ما عليّ فعله، وماذا ينتظرني في المستقبل، والحمد لله أنه أراني الطريق الصحيح، فطريقه هو الطريق الصحيح… واخترت اختصاصي ووضعت يدي بيديه…

أشكره على كلّ مرحلة كان الربّ حاضراً فيها، وأضاء لي السبيل لأعرف أين سأكون، وما عليّ فعله… أشكره لحضوره إلى جانبي في أحلك المراحل وأكثرها إشراقاً، في الأبرار والأشرار.

أشكره لأنه زرع في مسيرتي أصدقاء أكبر منّي علّموني جَعْل الله أولويّة في حياتي، والتواضع، والتضحية، والاهتمام بالآخر، والصلاة، والاتكال على النفس، وقول الحقيقة…. أشكره لأنه وضعني في عالم الأطفال الرائع… ما جعلني أكون أكثر وعياً من أترابي، ورسم لي هذه الحياة الجميلة”.

image.png

Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
KOBIETA CHORA NA RAKA
تانيا قسطنطين - أليتيا
14 علامة قد تدل على أنك مُصاب بالسرطان
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً