Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 03 ديسمبر
home iconقصص ملهمة
line break icon

بعد إصابته بالسرطان شاب يكرّس آخر أشهر حياته للفقراء

SOUP KITCHEN

Addkm | Shutterstock

سيريث غاردينر - تم النشر في 14/01/20

قرأ الإنجيل ١٥ مرّة خلال فترة العلاج وأراد أن ينقل كلمة اللّه للأكثر استضعافاً في المجتمع

قد يرغب أغلبنا قضاء الوقت مع العائلة والأصدقاء أو زيارة أماكن لطالما أرادوا زيارتها لكن المراهق نيكولا بيترز، البالغ من العمر ١٩ سنة قرر تكريس الأشهر الأخيرة من حياته بعد ان كان قد قضى ٣ سنوات يكافح سرطاناً في الكبد، في مساعدة الآخرين.

قرأ الإنجيل ١٥ مرّة خلال فترة العلاج وأراد أن ينقل كلمة اللّه للأكثر استضعافاً في المجتمع والتأكد من انهم يتلقون ما يكفي من الطعام. فكان يخرج برفقة أحد العاملين لصالح عائلته واسمه ميل، فترة ٤٠ ساعة في الأسبوع لتقديم “الطعام واللّه” للفقراء والمشردين في سان فرانسيسكو في الولايات المتحدة الأمريكيّة.

وتعاون مع عدد من الجمعيات الخيريّة وقدم الدعم للمحتاجين وكان يتوجه بعد الانتهاء من هذا العمل الى الحدائق العامة ليُطعم الجياع.

وتخطت رغبة نيكولا في مساعدة المحتاجين إطار تقديم الطعام والدعم الروحي فكان الشاب يقدم أيضاً المشورة العمليّة من قبيل المساعدة على كتابة السير الذاتيّة للتقدم لوظائف عمل ومحاولة ايجاد حلول وأماكن يبيت فيها المشردون لياليهم. كلّ ذلك علماً منه انه سيموت بعد فترة قصيرة!

وتقول أمه بيكي خلال حفل نظمته جمعيّة القديس فانسان دي بول ان مهمة ابنها الأولى كانت نشر كلمة اللّه وإعادة الكرامة للمشردين. وأرادت المنظمة تكريم عمل نيكولا البعيد كلّ البعد عن الذاتيّة فأسست جائزة باسمه من المتوقع أن تُمنح في المستقبل لشاب يُبرهن عن صدق خدمته للفقراء والمحتاجين كما وتهدف الجائزة الى تخليد ذكرى نيكولا والشاب الفرنسي فريدريك أوزانام الذي أسس جمعيّة القديس فانسان دي بول.

Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
أليتيا العربية
عادات وتقاليد في المغرب
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً