أليتيا

القديس خوسيماريا اسكريفا في شفاءات متتالية لإحدى العائلات

مشاركة

لدى جوانا بوكا من البرتغال طفلين. قبل 12 عامًا، ساعدها القديس خوسيماريا اسكريفا عقب تعرضها لحادثة سيئة للغاية. ومؤخرًا، تلقّت مُساعدة أخرى بشفاعته أثناء إنجابها لطفلها الثاني.

قبل 12 عامًا، أثناء العطلة، تطوّعتُ في مركز للشباب يديره أعضاء مؤسسة Opus Dei. وفي اليوم الذي ذهبنا فيه إلى الشاطئ، حدث شيء غيّر حياتي تمامًا إلى الأبد. ففي حين كُنّا نستعدّ للمُغادرة، ونجتمع لالتقاط صورة جماعية، انحرف حاجز وقائي حديدي وسقطت من ارتفاع 20 قدم تقريبًا، وضربت كتفي على الحوض الخشبي حيث كانت السفينة راسية.

استدعى الأمر خضوعي لثلاث عمليات جراحية لمعالجة وتثبيت عمودي الفقري. وبعد مرور بعض الوقت، استطعت السير من جديد. وفي الأيام التالية للحادثة، دخل غرفتي العديد من الأطباء الذين لم يسبق وعرفتهم قط وطرحوا عليّ السؤال نفسه: “مَن هو القديس الذي يحميك؟”، فكانت إجابتي: “القديس خوسيماريا اسكريفا”. فقالوا: “حسنًا إذًا. عليك أن تشكري هذا القديس لأنه هو مَن نجّاك وجعلك تقفين على قدميك من جديد عقب سقوط كهذا”. وبالطبع، كُنت قد صلّيت بطاقة صلاته قبل الذهاب إلى البحر في ذاك اليوم، داعية إياه حمايتي.

ومؤخرًا، وبحسب ما نقل موقع Opus Dei  الانغليزي،  أصبحت أمًّا للمرة الثانية. كنتيجة للحادثة، أصبح لدي خلل في النسيج الليفي في العمود الفقري، ما يُقلل من فعالية التخدير فوق الجافية. كما أن كل شيء حدث بسرعة، فلم يتسنّ للأطباء الوقت لإدارة الحقنة. فاضطررت لتحمّل الألم. ومرّ المزيد من الوقت، ولم أكن قد ولدت بعد. تأخّر الوقت وكدت أفقد قوتي، فطلبت من القديس خوسيماريا أن أَلِد في الساعة الواحدة صباحًا! وهذا ما حصل، أنجبت طفلي عند الساعة الـ1:02 وكنت على وشك أن أطلب عملية قيصرية.

وبعد أيام قليلة، شعرت بالخوف مرة أخرى، حين ظنّ الأطباء أن على طفلي البقاء لمدة أسبوع في المستشفى ليخضع لعلاج المضاد الحيوي ولعلاج ضوئي. ومرة أخرى طلبت المساعدة من القديس خوسيماريا، فرأى الأطباء أن هذه الإجراءات غير ضرورية. وهكذا، استطعنا العودة إلى المنزل بسلام.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً