Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الإثنين 30 نوفمبر
home iconروحانية
line break icon

كيف تباركون منازلكم في عيد الدنح وبعده؟

Wrote | CC BY 2.0

فيليب كوسلوسكي - تم النشر في 07/01/20

تعد هذه البركة مهمة وتستمر طوال العام

ل عام في عيد الدنح، تشارك العديد من الرعايا في جميع أنحاء العالم في بركة الطباشير السنوية. وهذا تقليد قديم، لا يضع الله عند مداخل منازلكم فحسب، إنّما يجعل عائلاتكم بأسرها تحت حمايته.

ويعود هذا التقليد إلى قرون عدة، حيث يزور الكهنة كل منزل من رعيتهم بعد عيد الغطاس. ولكن، مع مرور الوقت، أصبح من الصعب إنجاز هذه المهمة المرهقة بسبب توسع الرعايا. ولهذا السبب، أصبح من المقبول أن يؤدّي أحد أفراد الأسرة هذا التبريك بدلًا من الكهنة شخصيًا.

وترتبط هذه البركة بجذور توراتية متأصلة بعمق بعيد الفصح اليهودي من سفر الخروج:

“وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى وَهَارُونَ فِي أَرْضِ مِصْرَ قَائِلًا: وَيَأْخُذُونَ مِنَ الدَّمِ وَيَجْعَلُونَهُ عَلَى الْقَائِمَتَيْنِ وَالْعَتَبَةِ الْعُلْيَا فِي الْبُيُوتِ الَّتِي يَأْكُلُونَهُ فِيهَا. وَيَأْكُلُونَ اللَّحْمَ تِلْكَ اللَّيْلَةَ مَشْوِيًّا بِالنَّارِ مَعَ فَطِيرٍ. عَلَى أَعْشَابٍ مُرَّةٍ يَأْكُلُونَهُ. وَيَكُونُ لَكُمُ الدَّمُ عَلاَمَةً عَلَى الْبُيُوتِ الَّتِي أَنْتُمْ فِيهَا، فَأَرَى الدَّمَ وَأَعْبُرُ عَنْكُمْ، فَلاَ يَكُونُ عَلَيْكُمْ ضَرْبَةٌ لِلْهَلاَكِ حِينَ أَضْرِبُ أَرْضَ مِصْرَ (خر 12: 1-13)”.

وليس من باب الصدفة أن تكون بركة عيد الغطاس مكتوبة بشكل تقليدي على العتبة العليا للمدخل الرئيسي وأن تردد بعض الصلوات كلمات الله الحامية التي وجهها لموسى.

وفي حين أن بركة عيد الغطاس لم تُمنح لنا بالطريقة نفسها التي مُنحت لموسى، توفرها الكنيسة لمصلحتنا الروحية؛ إذ ترغب في خلاصنا، وبالتالي تعطينا أسرارًا مقدسة لمساعدتنا على السير في الطريق المؤدي إلى الحياة الأبدية.

ويبارك الكاهن الطباشير في عيد الغطاس بتلاوته الصلاة التالية (من الطقوس الرومانية):

بارك يا رب الطباشير، واجعلها تكون مساعدة للبشرية. امنح أولئك الذين سيستخدمونها بإيمان وباسمك المقدس، والذين سينقشون على أبواب منازلهم أسماء قديسيك: جسبار، وملكيور، وبالتازار، أن يتمتعوا بالصحة الجسدية والحماية الروحية من خلال شفاعتهم والمسيح ربنا.

من ثمّ، يتم توزيع الطباشير بعد انتهاء القداس. وإذا وجدتم أنّ رعيتكم المحلية لا تقوم بمثل هذا التبريك، فاسألوا في الرعايا المجاورة.

وهكذا، يأخذ أبناء الرعية الطباشير إلى منازلهم ويستخدمونها، داعيين الله لمباركة منازلهم.

إنها بركة جميلة، تمنح الكثير من النعم لأولئك الذين يمارسونها بإيمان، وتُمثل حماية إضافية ضد أعداء الروح الذين قد يتربصون بها.

البركة

بمجرد الحصول على الطباشير المباركة، يمكن لكاهن ما أو لفرد من أفراد العائلة أن يبارك المنزل بالطريقة التالية (مقتبسة من الطقوس الرومانية):

عند دخول المنزل (أو عند المدخل الرئيسي):

الكاهن/ رب الأسرة: السلام على هذا البيت.

الجمع: وعلى كل من يسكن فيه.

الكاهن: جاء المجوس من الشرق إلى بيت لحم ليعبدوا الرب. وفتحوا كنوزهم وقدموا هدايا ثمينة: الذهب للملك العظيم، واللبان للإله الحقيقي، والمر كرمز لآلامه.

وخلالالنشيد المريمي، يتم رش الغرفة بالماء المقدس والبخور.

الجمع: تعظم نفسي الربّ وتبتهج روحي بالله مخلصي، لأنه نظر إلى تواضع أمته فها منذ الآن تطوبني جميع الأجيال، لأن القدير صنع بي العظائم واسمه قدوس ورحمته إلى أجيال وأجيال للذين يتقونه، صنع عزًا بساعده وشتت المتكبّرين بأفكار قلوبِهم، حطّ المتكبرين عن الكراسي، ورفع المتواضعين، أشبع الجياع خيرًا والأغنياء أرسلهم فارغين، عضد إسرائيل فتاه فذكر رحمته، كما كلّم أباءنا لأبراهيم ونسله إلى الأبد.

وبعد اكتمال الصلاة:

الجمع: جاء المجوس من الشرق إلى بيت لحم ليعبدوا الرب. وفتحوا كنوزهم وقدموا هدايا ثمينة: الذهب للملك العظيم، واللبان للإله الحقيقي، والمر كرمز لآلامه.

الكاهن: أبانا الذي في السماوات. ليتقدس اسمك. ليأت ملكوتك. لتكن مشيئتك. كما في السماء كذلك على الأرض خبزنا الذي للغد أعطنا اليوم. وأغفر لنا ذنوبنا كما نغفر نحن أيضا للمذنبين إلينا. ولا تدخلنا في تجربة.

الكاهن: سيأتي كل من في سبأ

الجمع: لجلب الذهب واللبان.

الكاهن: يا رب اسمع صلاتي.

الجمع: وصراخنا إليك يأتي.

الكاهن: دعونا نصلي. اللهم، بإذنٍ من نجمة نجحت في إظهار ابنك الوحيد للوثنيين في هذا اليوم، امنحنا أن نعطي باسمك، نحن الذين نعرفك بالإيمان لنحقق أيضًا رؤية جلالك المجيد، من خلال المسيح ربنا.

الجمع: آمين.

الكاهن: استنيري يا أورشليم الجديدة لأن مجد الرب قد أشرق عليك وأنت يا نقية يا والدة الإله اطربي بقيامة ولدك.

الجمع: ويسلك الوثنيون في نورك، وملوكك في بريقك، ومجد الرب قد أشرق عليك.

الكاهن: لنصلي. بارك يا رب هذا المنزل بالصحة والطهارة وقوة الإنتصار والتواضع والخير والرحمة ضمن شريعتك، الشكر لله الآب والابن والروح القدس. فلتحل هذه البركة على هذا البيت وعلى كل من يسكن فيه من خلال المسيح ربنا.

الجمع: آمين.

بعد تلاوة صلوات البركة، يقوم المُبارِك بالسير في المنزل ويُبارِك كل غرفة برش مياه عيد الغطاس والتبخير.

من ثم، يأخذ الطباشير المباركة ويكتب أولاً الأحرف الأولى من أسماء المجوس الثلاثة ويرسم بينها الصلبان من داخل الباب الرئيسي (أي على العتبة العليا، إذا أمكن). ثم يكتب السنة، مع تقسيم الأرقام والسنة، بحيث تُكتَب على جانبي الأحرف الأولى. على سبيل المثال:

20 ك+م+ب 20

ويرمز رقم “20” إلى الألفية والقرن. وترمز الكاف إلى أول حرف من اسم الماجوس كاسبار، والـ”م” إلى أول حرف من اسم ملكيور، والـ”ب” إلى أول حرف من اسم بالتازار، ويرمز رقم “20” الأخير إلى العقد والعام. ويُعتقد أيضًا أن الأحرف الأولى من أسماء المجوس تشير إلى كريستوس مانسيونيم بينيديكات، وتعني “ليبارك السيد المسيح هذا البيت”

Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
Wonderland Icon
أليتيا العربية
أيقونة مريم العجائبية: ما هو معناها؟ وما هو م...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً