Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 04 ديسمبر
home iconقصص ملهمة
line break icon

بالفيديو: ريتا بولس تطلق صرخة عبر أليتيا "حتى ما يبقى حدا جوعان"

rita-boulos.png

Guitta Maroun

غيتا مارون - تم النشر في 07/01/20

الربّ مهد لي الطريق لأساند المتألم

أَلحَقّ أَقُولُ لَكُم: كُلُّ مَا عَمِلْتُمُوهُ لأَحَدِ إِخْوَتِي هؤُلاءِ الصِغَار، فَلِي عَمِلْتُمُوه! (مت 40:25)، أصغت لكلام الربّ يسوع، ففتحت بيتاً يفيض بالمحبّة والعطاء.

إنّها ريتا بولس، مؤسّسة ومديرة جمعيّة “طريقنا السما أنا كمان جعت”، أمّ لثلاثة أولاد يشاركونها العطاء في الجمعيّة بدعم دائم من أمّها وزوجها.

image.png

“انزعي المصل وعودي إلى المنزل”

“ولدت في عائلة مسيحيّة، وعلّمتنا أمّي الصلاة والالتزام منذ طفولتنا، وأن نطلب من يسوع التدخّل إذا ما مررنا بتجارب مرّة أو صعوبات، وهذا ما حدث… عندما كنا نمرّ بتجارب صعبة، كالجوع وعدم توفّر ما نأكله، كنا نسجد ونصلّي، وكان يسوع يستجيب صلواتنا، ويرسل لنا فاعلي خير”، تخبر ريتا.

“عانيت من المرض على مدى 13 عاماً بسبب فيروس أصاب الكلى، وشفيت بشفاعة العذراء مريم ومار يوسف… دخلت مستشفى مار يوسف، وكنت سأخضع لعمليّة جراحيّة الا انني لم أكن أملك الإمكانيات اللازمة لتسديد تكاليفها. وفي عيد مار يوسف، اتّصلت بخالتي وقلت لها: سأخضع لعمليّة، وأنا خائفة، فأرجوكِ صلّي من أجلي! فقالت لي: اطلبي من مار يوسف، فالليلة ليلة عيده. فطلبت شفاعته من أجل شفائي… وفي اليوم التالي، تمّ نقلي إلى مستشفى آخر بسبب عدم قدرتي على تسديد التكاليف، وأجريت مجدّداً فحوصات، وقال لي الطبيب: من قال لك أنك بحاجة إلى عمليّة؟! انزعي المصل وعودي إلى المنزل… وحينئذٍ، بدأت أصنع المسابح وأبيعها على مثال أمّي”…

هكذا ولدت جمعيّة “طريقنا السما”…

وتقول ريتا: ” في إحدى المرّات، كنت أزور عائلة كان أفرادها مرضى، فلم أقدر أن أقف مكتوفة اليدين أمامها، فسألتهم: كيف يمكنني المساعدة؟ أجابوا: بالطريقة التي ترينها مناسبة… وعندما عدت إلى منزلي، تحدّثت عن حاجة تلك العائلة على الصفحة المخصّصة للمسابح عبر الفيسبوك، ولقي ما نشرته تجاوباً كبيراً، وبدأت المساعدات تصل إلى المنزل… بين ليلة وضحاها، استأجرت منزلاً وأسّست بيت الجمعيّة بمساعدة الناس، ولم أكن أملك قرشاً واحداً في جيبي، وبدأنا نحضّر طبخة صغيرة أصبحت فيما بعد كبيرة وقادرة على إطعام مئات الأفراد”…

image.png

الربّ يسوع يبارك عملنا

وتتابع ريتا: “هدف جمعيّة “طريقنا السما أنا كمان جعت” إطعام أكبر عدد من المحتاجين والفقراء، انطلاقاً من وجع عشته في حياتي لأنني “أنا كمان جعت” في أحد الأيام، مررت بتلك التجربة، وحوّلتها بشكل إيجابي لأساعد الناس وأؤمّن لهم الطعام ببركة الربّ يسوع والعذراء مريم، ففتحت منزلاً لإطعام الفقراء، والوقوف إلى جانبهم.

… نحضّر الوجبات يوميّاً في الجمعيّة، ويقصدنا عجزة يتناولون الطعام في بيت الجمعيّة أو يأخذون حصصاً منه… نشعر دائماً بحضور الربّ، فمنذ تأسيس الجمعيّة (حوالى سنتين)، يتمّ تأمين كل ما نطلبه: خبز، خضار، لحوم، حصص مواد غذائية، فهو بالتأكيد حاضر بيننا…

يستفيد من الجمعية حوالى 400 عائلة إذ تحصل على الحصص الغذائيّة كل شهرين، وتُوَزّع مئة وجبة طعام يوميّاً، وتغطّي مساعداتنا كلّ المناطق اللبنانيّة، نصل إلى البقاع، وعكار، وطرابلس، وتنّورين”…

image.png

… مهّد لي الطريق لأساند المتألم

وترفع ريتا الشكر للربّ قائلة: “أشكره على 13 سنة حمّلني خلالها الألم والجوع والفقر لأنه كان يمهّد لي الطريق لأعيش دعوتي الآن كي أقف إلى جانب الجائعين والمتألمين والمرضى، وأكبر نعمة وهبني إيّاها تتمثّل بالرحمة والعطاء، فإذا كان قلبنا خالياً من الرحمة، نعجز عن العطاء والمساعدة”.

image.png

Tags:
شفاء
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
أليتيا العربية
عادات وتقاليد في المغرب
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً