Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الإثنين 30 نوفمبر
home iconقصص ملهمة
line break icon

هذا ما قام به الشيطان عندما تم تذكيره بهزيمة مريم له

ANGELA MUSOLESI, DON AMORTH

Angela Musolesi | Youtube

أناليزا تيغي - تم النشر في 06/01/20

ما قالته هذه الراهبة لأليتيا يستدعي التوقّف عنده

كانت الأخت أنجيلا موسولي راهبة فرنسيسكانية ومعاونة للأب غابريل آمورث، طارد الأرواح الشريرة لأبرشية روما منذ حوالي 30 عامًا. وقد أسست “أطفال النور”، وهي جماعة تجتمع لتلاوة صلاة التشفع مع مجموعات من العائلات والأصدقاء.

وأجرت أليتيا مقابلة مع الأخت أنجيلا حول تجاربها في المساعدة على تحرير الناس من التأثير الشيطاني. وإليكم بعض المقتطفات من المحادثة التي تبرز عجز الشيطان أمام تواضع مريم وقداستها:

أيتها الأخت أنجيلا، شكرًا على موافقتك الحديث لأليتيا. سأبدأ بطرح السؤال مباشرة: هل علينا الخوف من الشيطان؟

سأطلعكم على أمر حصل معي قبل يومين. الشيطان يخاف منا، يخاف مِمَن إيمانهم قوي. يخاف لأنه يعلم أننا من الله. قبل يومين، كنت أصلي مع كاهن على نية أحد الأشخاص، وعندما كنت أتلو صلوات التحرير، ظهر الشيطان؛ وبدا غاضبًا جدًا وقال: “سأقتلك، سأقتلك”. فأجبته: “لا يمكنك أذيتي فأنا محمية تمامًا من الكلية الطهارة”. وأشرت إلى تمثال العذراء مريم، وكررت الجملة 3 مرات. وفي المرة الثالثة التي ذكّرته فيها بحماية مريم لي، بدأ يبكي.

صدمت بما حدث: لقد بكى. وهذا يعني أن الشيطان يعلم الحقيقة جيدًا؛ يعلم أنّ أمنا العذراء قد هزمته. الشيطان يعلم جيدًا أنه هُزم من قبل مريم وأنه لا يستطيع القيام بأي شيء للذين تحميهم مريم- أي للأشخاص المؤمنين الذين يتكلون عليها. بكى الشيطان لأنه علم بأنه هُزِم، لذا لا يجوز أن نخاف منه.

ثمة شيء يثيرنا للغاية في كتُبك، وهو قوة السيدة العذراء. لدى قراءتنا لشهاداتك حول التحرر من الشيطان، يلفتنا الغضب الذي يُظهره هذا الأخير جرّاء أقوى سلاح تملكه مريم، ألا وهو: التواضع.

أولًا، أود أن أشير إلى أن التعاليم التي أكررها، تخصّ الأب آمورث، وفي بعض الأحيان لا تلقى التوافق من الجميع.

منذ زمن قصير، كنت أصلي لشخص يسكنه الشيطان، مع كاهن يتبع مبادئ الأب آمورث والذي انضم إلى جماعة أطفال النور التي أسستها. بداية، أَمَرَ كل فيلق نجس بالخروج من الشخص، وبدوري كررت ما قاله. فظهر الشيطان وقال: “لا أتخذ أوامر من امرأة”. فأجبه: “آه، حقًا؟” ورفعت صورة العذراء وذكّرته بأنه هُزم من قبل امرأة، فغضب غضبًا شديدًا. يعتقد الشيطان أنه الأول والأعظم، وبأن النساء لا قيمة لهن. ولهذا السبب، من الجنون أن يتقبّل أنُه هُزم من قبل امرأة. ومن هذا المنطلق يغضب وييأس عندما يتم تذكيره بتلك الهزيمة. أحيانًا، كنت أسمعه يقول حول مريم: “هي أمك، وليست أمي”.

يشعر الأكثر تكبرًا بإهانة لا توصف لجهة الانحناء أمام الأكثر تواضعًا… لماذا يسعى الشيطان إلى مهاجمة العائلة؟

إنّ الأسرة هي أيقونة الثالوث الأقدس، وهي التي تبني المجتمع وتديمه. ولضرب صورة الله فينا، يسعى الشيطان إلى مهاجمة الأسرة، فهي دعامة الحياة وبالتالي أيضًا ملكوت الله

Tags:
الشيطانمريم
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
Wonderland Icon
أليتيا العربية
أيقونة مريم العجائبية: ما هو معناها؟ وما هو م...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً