أليتيا

كيف إكتشف أحد النسّاك في إسبانيا مكان دفن القدّيس يعقوب الرسول

مشاركة

ما هو الظهور الذي قاده إليه؟

ففيما كان يعظ على ضفاف نهر إيبرو في سرقسطة الإسبانيّة في الثّاني من كانون الثّاني/يناير من العام 40 بعد الميلاد ظهرت أمّنا العذراء عليه وهي واقفة على عمود داعيّةً إيّاه للّذهاب إلى أورشليم. هذا ويُعتقد أنّ العمود عينه الذي حملته الملائكة هو نفسه الذي ظهر في سرقسطة الإسبانيّة حيث شهدت المنطقة على معجزات وشفاءات عديدة.

• ولادة القدّيس يعقوب ابن زبدى وسالومة وشقيق القدّيس يوحنّا.
• 30 م – ثُمَّ اجْتَازَ مِنْ هُنَاكَ فَرَأَى أَخَوَيْنِ آخَرَيْنِ: يَعْقُوبَ بْنَ زَبْدِي وَيُوحَنَّا أَخَاهُ، فِي السَّفِينَةِ مَعَ زَبْدِي أَبِيهِمَا يُصْلِحَانِ شِبَاكَهُمَا، فَدَعَاهُمَا فَلِلْوَقْتِ تَرَكَا السَّفِينَةَ وَأَبَاهُمَا وَتَبِعَاهُ. متّى 4 (21-22)
• 33 م – موت المسيح. عقب الصّلب، القيامة، وصعود يسوع بدأ تلاميذه بنشر رسالته في أنحاء إسرائيل والإمبراطوريّة الرّومانيّة.
• 39 م – سافر القدّيس يعقوب إلى جنوبي إسبانيا وتحديدًا إلى قرية سرقسطة المعروفة اليوم بزاراجوزا للتبّشير بالإنجيل.
• كانون الثّاني / يناير 40 م – فيما كان القدّيس يعقوب يبّشر على ضفاف نهر إيبرو بدى أن رسالته لم تكن ستتكلّل بالنّجاح ما ترك الرّسول في حالة من الإحباط. نتيجة لما تقدّم كثّف القدّيس يعقوب صلواته وبينما كان غارقًا بالتّأمل والصّلاة تراءت له العذراء مريم واقفة على عمود من صخر. ظهرت العذراء للقدّيس بالجسد فهي كانت لا تزال على قيد الحياة آنذاك. اهدت العذراء مريم العمود للقدّيس يعقوب ومعه تمثال لها وهي تحمل الطّفل يسوع قائلةً:”فليكن هذا المكان بيتًا لي، وهذا التّمثال والعمود مذبحًا لهذا المعبد الذي ستبنيه هنا… سيكّرم أبناء هذه الأرض إبني يسوع.”
• 40 م – عندها بنى القدّيس يعقوب إكرامًا للعذراء الكنيسة الأولى في العالم المخصّصة لأم الله. لا يزال العمود والتّمثال في الكنيسة حتّى يومنا هذا حيث يتم إظهارهما للعلن في مناسبات معيّنة. هذا وأضحت الكنيسة إلى مركز لتحوّل الوثنيين إلى المسيحيّة. حيث ساهم الظّهور المريمي بنهضة سريعة للمسيحيين في زاراجوزا لتصبح المنطقة مركزًا سياسيًّا وتجاريًّا أساسيًّا. تم تطوير الكنيسة المتواضعة حيث تحوّلت إلى كاتدرائية في القرن السّابع عشر.
• القدّيس يعقوب يعود إلى أورشليم
• 44 م – تم قطع رأس القدّيس يعقوب على يد الملك هيرودس أغريباس الأول ليصبح باكورة الرّسل الذين إستشهدوا بسبب إيمانهم.
• 44 م – حمل عددٌ من تلاميذ يعقوب جثمانه إلى إسبانيا حيث سمحت الملكة المحلّية بدفنه في بلادها بعد أن شهدت على حدوث عدد كبير من المعجزات على يد تلاميذ يعقوب الذين ساهموا بتحوّل الكثيرين إلى المسيحيّة.
• 800 م. عقب مرور ثمانيّة قرون تم بناء كاتدرائية إكرامًا للقدّيس يعقوب الذي تم إكتشاف جثمانه على يد ناسك محلّي. إكتشف النّاسك مكان دفن القدّيس بعد أن لاحظ تشكّل نجمة غير عادّية. تم تسمية موقع الكاتدرائية ” كومبوستيلا ” أي حقل النجوم. هذا الموقع في غاليسيا الإسبانيّة تحوّل إلى مركزٍ للحج يقصده الملايين لغاية اليوم.
• 1118 عقب إعادة فتح سرقسطة، تم بناء كنيسة جديدة في المنطقة.
• 1434 تضررّت هذه الكنيسة بسبب الحرائق الأمر الذي أدّى إلى إعادة بنائها بأسلوب مختلف.
• حزيران / يونيو 1635 تم بناء قلعة بيلار (العمود) في جنوب الفلبين وتحديدًّا في مدينة زامبوانجا على يد كاهن يسوعي إسباني. بنى الرّاهب ميلكور دي فيرا هذه القلعة دفاعًا عن المنطقة في مواجهة القراصنة وتجار الرّقيق. واحدة من أقدم وأهم المدن ذات الأصول الإسبانية عُرفت باسم مدينة الزهور. إتخذت هذه المدينة سيّدة البيلار (العمود) شفيعةً لها. لذا فمن البديهي أن تلتقوا في هذه المنطقة بعدد كبير من الفتيات اللّواتي يحملن إسم بيلار.
• 1681 بدأ بناء كاتدرائية سيّدة بيلار في سرقسطة عام 1681 لينتهي العمل بها في عام 1872.
• 1725 تمّ تغيير تخطيط الكنيسة على يد المهندس فينتورا رودريغيز الذي حوّل المبنى إلى ما هو عليه اليوم. تبلغ مساحة الكاتدرائيّة 8318 مترًا مربعًا حيث تعلوها 11 قبّة وتحيط بها 4 أبراج.

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً