أليتيا

هل ممكن أن يزداد الحب بعد الخيانة؟

مشاركة
كان نيكولا وأنطونيلا متزوجان منذ فترة قصيرة ومع ذلك بدا ان “حلمهما” بدأ يتلاشى. كانت تركز هي على حملها وهو على مرض والده. كانا قريبَين من بعضهما لكن قلبيهما ابتعدا شيئاً فشيئاً. ويقول نقولا: “أصبح زواجنا قمعياً، شيء أريد الهروب منه.” بعد ٧ سنوات وطفلَين، انفصلا. أقام نيكولا علاقة دامت خمس سنوات مع امرأة أخرى لكنها تداعت في نهاية المطاف: لم يستطع أن يجد فيها السعادة أيضاً. دخل نيكولا في حال من اليأس لكن وفي أكثر اللحظات ظلمةً… “فتح الرب عينَي: كنت أبحث في كلّ مكان عن الحب لكن المرأة التي أعطتني حبها لطالما كانت بالقرب مني.” قرر أنطونيلا ونيكولا محاولة إعادة بناء زواجهما بمساعدة ” Retrouvaille” وهي جمعيّة مسيحيّة تُعنى بالأزواج الذين يعانون من أزمة. وتقول أنطونيلا: “لم أكن قادرة على العودة الى نيكولا لا لأنني كنت أشعر كذلك بل لأنني اتخذت قرار.” تعلما الحوار ومشاركة مشاعرهما العميقة. جددا نذورهما الزوجيّة أمام اللّه لأنه وحده هو قادر على مدهما بالحب لبعضهما البعض كلّ يوم. عادا معاً منذ ست سنوات: يمكن للعلاقة أن تمر بأزمة كبيرة لكن إن واجهتها قد تُصبح أجمل من ما كانت عليه من قبل. وكما يقول انجيل عرس قانا الجليل، فإن أفضل الخمر هو ذاك الذي يُقدم في النهاية
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً