Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 26 نوفمبر
home iconقصص ملهمة
line break icon

في التفاتة فريدة من نوعها، شاب يترك مقعده المخصص لرجال الأعمال في الطائرة ليعطيه لامرأة ثمانينية

© Pixabay

سيريث غاردينر - تم النشر في 30/12/19

أظهر شاب المعنى الحقيقي لروح عيد الميلاد من خلال عمل لطيف للغاية

عندما شَهِدَت إحدى مضيفات الطيران على عمل لطيف للغاية من قبل أحد الركاب على متن الدرجة الأولى تجاه راكب آخر عجوزة، قررت تشاطر الحدث عبر موقع فيسبوك.

وكانت ليا آمي تعمل كمضيفة طيران تابعة لشركة فيرجين إيرلاينز. ذات يوم، كانت الرحلة متجهة إلى لندن عندما رأت شابًا يُدعى جاك ليتلجون يُقدّم مقعده المُريح في درجة رجال الأعمال للعجوزة فيوليت أليسون البالغة من العمر 88 عامًا لتتمتع بمزايا السفر في الدرجة الأولى. وتقول ليا عن ذاك الراكب إنّه “المُفضّل على الإطلاق!”- وهذا ليس أمر مفاجئ.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة واشنطن بوست، كان جاك في نيويورك يشارك في حفل خيري يهدف إلى تسليط الضوء على قضايا التشرّد. وقبل عودة أفراد الأسرة إلى ديارهم في اسكتلندا، أخبرتهم والدتهم بأنها حجزت للجميع تذاكر درجة رجال الأعمال. إلا أنّ جاك لم يشعر بالارتياح حيال التباين بين درجة رجال الأعمال والدرجة الاقتصادية، فقرر البحث عن راكب آخر قد يرتاح أكثر في مقعده. وهكذا وقع اختياره على فيوليت.

وقالت المضيفة إنّ فيوليت التي كانت ممرضة سابقة، خضعت مؤخرًا لعملية جراحية في ركبتها حالت دون استطاعتها زيارة ابنتها التي كانت تعمل في لندن لبضع سنوات. وعلى الرغم من أنّ الثمانينية سافرت لرؤية ابنتها في مناسبات عدة، إلا أنها لم تجرّب السفر على متن الدرجة الأولى قط.

وهكذا، عندما قدّم جاك مقعده لفيوليت، لم يكن يدري أنه يُحقق بذلك حلمها في السفر في الجزء الأمامي من الطائرة. وقد جلس بدوره بسعادة في المقعد الذي كان مخصصًا لفيوليت، بجوار مراحيض الدرجة الاقتصادية.

JACK AND VIOLET
Leah Amy | Facebook | Fair use

وكانت فيوليت متحمسة لتتشاطر تجربتها هذه مع ابنتها، فالتقطت المضيفة الرائعة بعض الصور لترسلها للعجوزة. وتظهر الصور مدى سعادة فيوليت مع فريق العمل من المضيفين. وما لا تعرفونه عن جاك، هو أنه ملهم لأي شخص للقيام بعمل لطيف أينما كان

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
TIVOLI
ماريا باولا داوود
على أرضيّة بعض الكنائس في روما رموز سريّة
زيلدا كالدويل
رائد الفضاء الذي جال الفضاء مع الإفخارستيا
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً