أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

بالصّور: مغارة القدّيس بطرس في تركيا…إحدى أولى الكنائس المسيحيّة

Adam Harris CC
مشاركة

تُعتبر أنطاكيا المدينة الأولى التي أُطلقت فيها تسمية المسيحيين على تلاميذ يسوع بحسب ما ورد في الإنجيل وتحديدًا في الفصل الحادي عشر من سفر أعمال الرّسل. وبحسب التّقاليد تمّ تنصيب القدّيس بطرس مؤسّسًا لكنيسة إنطاكيا. هذا ولا يكتفي الفصل عينه من سفر أعمال الرّسل بذكر وصول بطرس وبرنابا إلى أنطاكيا بل يُطلعنا أيضّا على كلامهم التّبشيري في تلك المنطقة.

إضافةً إلى ما تقدّم، وبحسب التّقاليد نفسها، تُعتبر كنيسة مار سمعان كيفا المكان الذي احتفل فيه القدّيس بطرس بالذّبيحة الإلهية. لذلك من الممكن أن يكون هذا الكهف مقام العبادة الأوّل للكنيسة القديمة في إنطاكيا.

يقع الكهف على إحدى سفوح جبل ستاريوس حيث يبلغ عمقه ثلاثة عشر مترًا فيما يصل إرتفاعه (من الأرض حتّى السّقف) إلى سبعة أمتار. تعود الأجزاء الأقدم من الكهف المحفور في الجبل إلى القرنين الرابع والخامس. تغطّي أرض الكهف أجزاء من الفسيفساء فيما يتوزّع على يمين المذبح عدد قليل من اللّواحات الجدارية التي تم الحفاظ عليها.

 

Today, the cave is only used as a museum, but with permission some religious ceremonies are held, especially on Feb. 21, the day on which Antioch celebrates St. Peter as its patron.

منذ عدّة قرون، وصلت مياه تُعتبر مقدّسة إلى ناحية قريبة من الكهف عبر قنوات صغيرة. هذه المياه التي فاضت من ينابيع مجاورة كانت تُستخدم للعماد. إلّا أن المياه جفّت عقب وقوع سلسلة من الزّلازل في المنطقة.

بعد أن دخل الصّليبيون إلى إنطاكيا خلال الحملة الصّليبية الأولى عام 1098، تمّ إضافة واجهة للكهف. هذه الواجهة أُعيد بناءها عام 1863 على يد الرّهبان الكبوشيين بأمر من البابا بيوس التّاسع.

يُستخدم الكهف اليوم كمتحف حيث يتّم وبعد أخذ الإذن تنظيم عدد من الإحتفالات الدّينية خصوصًا في تاريخ الحادي والعشرين من شهر شباط/فبراير حيث تحتفل إنطاكيا بعيد شفيعها القدّيس بطرس.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً