Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 26 نوفمبر
home iconروحانية
line break icon

"حَاسِبًا عَارَ الـمَسِيحِ غِنًى أَعْظَمَ مِنْ كُنُوزِ مِصْر"ّ!

الخوري نسيم قسطون - تم النشر في 28/12/19

التأمّل بالرّسالة اليوميّة بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم تذكار الهرب بالربّ يسوع إلى مصر وقتل أطفال بيت لحم في ٢٩ كانون الأول ٢٠١٩

تذكار الهرب بالربّ يسوع إلى مصر وقتل أطفال بيت لحم
بِالإِيْمَانِ مُوسَى، لَمَّا وُلِدَ، أَخْفَاهُ أَبَواهُ ثَلاَثَةَ أَشْهُر، لأَنَّهُمَا رَأَيَا الصَّبِيَّ جَمِيلاً، ولَمْ يَرْهَبَا أَمْرَ الـمَلِك. بِالإِيْمَانِ مُوسَى، لَمَّا كَبُرَ، أَبَى أَنْ يُدْعَى ابْنًا لابْنَةِ فِرْعَون، واخْتَارَ الـمَشَقَّةَ معَ شَعْبِ اللهِ على التَّمَتُّعِ الوَقْتِيِّ بِالْخَطِيئَة، حَاسِبًا عَارَ الـمَسِيحِ غِنًى أَعْظَمَ مِنْ كُنُوزِ مِصْر، لأَنَّهُ كانَ يَتَطَلَّعُ إِلى الـمُكافَأَة. بِالإِيْمَانِ تَرَكَ مِصْر، ولَمْ يَخْشَ غَضَبَ الـمَلِك، وثَبَتَ على عَزْمِهِ، كَأَنَّهُ يَرَى مَا لا يُرَى. بِالإِيْمَانِ صَنَعَ الفِصْحَ ورَشَّ الدَّمّ، لِئَلاَّ يَمَسَّهُم مُهْلِكُ الأَبْكَار. بِالإِيْمَانِ عَبَرَ بَنُو إِسْرائِيلَ البَحْرَ الأَحْمَر، كَمَا على أَرْضٍ يَابِسَة، ولَمَّا حَاوَلَ الـمِصْرِيُّونَ عُبُورَهُ غَرِقُوا. بِالإِيْمَانِ سَقَطَتْ أَسْوَارُ أَرِيْحَا، بَعْدَ الطَّوَافِ حَولَهَا سَبْعَةَ أَيَّام. بِالإِيْمَانِ رَاحَابُ البَغِيُّ لَمْ تَهْلِكْ مَعَ الَّذِينَ عَصَوا، لأَنَّهَا قَبِلَتِ الـجَاسُوسَينِ بِسَلام.
قراءات النّهار: عبرانيّين ١١: ٢٣-٣١ / متّى ٢: ١٣-١٨
التأمّل:
يستذكر كاتب رسالة اليوم أحداثاً وردت في أسفار العهد القديم ليشدّد على المقدرة التي يؤتينا إيّاها الإيمان في حياتنا اليوميّة وانعكاسها على قراراتنا وسلوكنا!
نلاحظ أنّ الإيمان لا يرتبط بقوة الشخص أو بطبيعة حياته أو بسلوكه بل يرتبط بعطاء الله ولكن مفاعيل الإيمان لا تظهر إلّا في الإنسان الّذي يقبل هذه الهبة ويسمح لمانحها أن يغيّر قلب وفكر وعمل من لم يستحقّها أصلاً كي يصبح ممّن استحقوها عبر ترجمتها عمليّاً!
يدعونا هذا النصّ إلى التأمّل في هبة الإيمان وفي مدى استجاباتنا لهذه الهبة مهما واجهتنا الصّعاب وفي انفتاحنا على العظائم التي قد يعيننا على الإتيان بها في كلّ ما نقوم به وليس حصراً في النّواحي الرّوحيّة!
الخوري نسيم قسطون – ٢٩ كانون الأوّل ٢٠١٩
Tags:
التأمّل بالرّسالة اليوميّة
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
TIVOLI
ماريا باولا داوود
على أرضيّة بعض الكنائس في روما رموز سريّة
زيلدا كالدويل
رائد الفضاء الذي جال الفضاء مع الإفخارستيا
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً