Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 01 ديسمبر
home iconالمنبر‎
line break icon

١١ مسيحي يقتلون كل يوم. حرب حقيقية على الميلاد

KHALED DESOUKI ©

طوني عساف - تم النشر في 25/12/19

المسيحيون هو الفريق الأكثر معاناة من الاضطهاد في العالم، وهذا الاضطهاد في تصاعد

“الحرب على الميلاد” في الغرب بدأت ولا تزال منذ أكثر من عشر سنوات. حرب على المغارة، على الزينة، على الأضواء، وحتى على الرسائل الميلادية وعبارة ميلاد مجيد التي يتم استبدالها ب “أعياد سعيدة”. هذا يدفع الكثير من المسيحيين الى القول أن المسيحية في خطر.

ولكن،

الخطر الأكبر الذي يواجهه المسيحيون لا يكمن في الغرب، ولا بد للغرب أن يراه وأن يتحرك.  منظمة “الأبواب المفتوحة” تقول ان اضطهاد المسيحيين هو أكبر معضلة إنسانية في هذا العصر. فبحسب الأخيرة، ٢٤٥ مليون مسيحي عانوا من الاضطهاد الشديد حيث يعيشون عام ٢٠١٨.

أما تقرير اللجنة الدولية للحرية الدينية لهذا العام فقد أشار الى أن “المسيحيين يعانون الاضطهاد الكبير في بورما، جمهورية افريقيا الوسطى، الصين، ايريتريا، ايران، نيجيريا، كوريا الشمالية، باكستان، السعودية، السودان، سوريا، طاجاكستان، تركمانستان، اوزباكستان وفيتنام. ”

“المسيحيون هو الفريق الأكثر معانة من الاضطهاد في العالم، وهذا الاضطهاد في تصاعد.”

هذا الاضطهاد بحسب سكوت اربيتر – رئيس المنظمة الدولية “وورلد ريليف” – “يتجسد في الضغوطات الحكومية، الاعتداءات على الكنائس وحرقها، الاعتداء على النساء وعلى الطاعنين في السن. ١١ مسيحي يقتلون بسبب إيمانهم يومياً.”

الاضطهاد كان منذ البدء ولا يزال، وبينما نتأمل بقصة الميلاد لا يمكن أن ننسى بعض التفاصيل: مباشرة بعد زيارة المجوس وتقديمهم الهدايا ليسوع، كان على يسوع بنفسه في ذراعي يوسف ومريم أن يعبر حدود مصر هرباً من اضطهاد هيرودس الدامي. فلا ننسينّ كل المهجرين والهاربين من اضطهاد هيرودوسات اليوم في هذا الميلاد ولنساعد كل واحد بحسب موقعه ومقدرته اخوتنا المضطهدين.

Tags:
الحربالميلاديسوع
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً