Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الإثنين 30 نوفمبر
home iconروحانية
line break icon

"وفي آخِرِ هـذِهِ الأَيَّام، كَلَّمَنَا في الابْن"ّ!

الخوري نسيم قسطون - تم النشر في 24/12/19

التأمّل بالرّسالة اليوميّة بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم عيد الميلاد في ٢٥ كانون الأول ٢٠١٩

عيد الميلاد ٢٠١٩
إِنَّ اللهَ كَلَّمَ الآبَاءَ  قَدِيْمًا في الأَنْبِيَاء، مَرَّاتٍ كَثِيرَة، وبأَنْواعٍ شَتَّى، وفي آخِرِ هـذِهِ الأَيَّام، كَلَّمَنَا في الابْن، الَّذي جَعَلَهُ وَارِثًا لِكُلِّ شَيء. وبِهِ أَنْشَأَ العَالَمِين. وهُوَ شُعَاعُ مَجْدِهِ وصُورَةُ جَوهَرِهِ، وضَابِطُ الكُلِّ بَكَلِمَةِ قُدْرَتِهِ. فَبَعْدَمَا أَتَمَّ تَطْهِيرَ الـخَطايَا، جَلَسَ عَنْ يَمِينِ الـجَلالَةِ في الأَعَالِي، فَصَارَ أَعْظَمَ مِنَ الـمَلائِكَة، بِمِقْدَارِ ما الاسْمُ الَّذي وَرِثَهُ أَفْضَلُ مِنْ أَسْمَائِهِم. فَلِمَنْ مِنَ الـمَلائِكَةِ قَالَ اللهُ يَومًا: “أَنْتَ ابْنِي، أَنَا اليَومَ وَلَدْتُكَ”؟ وقَالَ أَيْضًا: “أَنَا أَكُونُ لَهُ أَبًا، وهُوَ يَكُونُ ليَ ابْنًا”؟ أَمَّا عِنْدَمَا يُدْخِلُ ابْنَهُ البِكْرَ إِلى العَالَمِ فَيَقُول: “فَلْتَسْجُدْ لَهُ جَمِيعُ مَلائِكَةِ الله!”. وعَنِ الـمَلائِكَةِ يَقُول: “أَلصَّانِعُ مَلائِكَتَهُ أَرْوَاحًا، وخُدَّامَهُ لَهِيبَ نَار”. أَمَّا عَنِ الابْنِ فَيَقُول: “عَرْشُكَ يَا أَلله، لِدَهْرِ الدَّهْر، وصَولَجَانُ الاسْتِقَامَةِ صَولَجَانُ مُلْكِكَ. أَحْبَبْتَ البِرَّ وأَبْغَضْتَ الإِثْم. لِذلِكَ مَسَحَكَ إِلـهُكَ، يا أَلله، بِدُهْنِ البَهْجَةِ أَفْضَلَ مِنْ شُرَكَائِكَ”. ويَقُولُ أَيْضًا: “أَنتَ، يَا رَبّ، في البَدْءِ أَسَّسْتَ الأَرْض، والسَّمَاوَاتُ صُنْعُ يَدَيْك. هِيَ تَزُولُ وأَنْتَ تَبْقَى، وكُلُّهَا كَالثَّوبِ تَبْلَى، وتَطْوِيهَا كَالرِّدَاء، وكالثَّوبِ تَتَبَدَّل، وأَنْتَ أَنْتَ وسُنُوكَ لَنْ تَفْنَى”. وَلِمَنْ مِنَ الـمَلائِكَةِ قالَ اللهُ يَومًا: “إِجْلِسْ عَن يَمِينِي حَتَّى أَجْعَلَ أَعدَاءَكَ مَوْطِئًا لِقَدَمَيْك”؟ أَلَيْسُوا جَمِيعُهُم أَرْوَاحًا مُكَلَّفِينَ بِالـخِدْمَة، يُرْسَلُونَ في خِدْمَةِ لِلَّذِينَ سَوْفَ يَرِثُونَ الـخَلاص؟
قراءات النّهار: عب ١: ١-١٤ / لوقا ٢:  ١-٢٠
التأمّل:
الكلمة الّذي كتب قصّة حبّ الله للحياة في الخلق… لخّص حبّ الله للخليقة يوم اتّحد بها اتّحادًا كاملًا، موحّدًا لاهوته بناسوتنا وناسوتنا بلاهوته كما نرنّم في القدّاس…
إنّه بالطبع أعظم من الملائكة الّذين كانوا ينقلون إرادة الله إلى الإنسان، لأّنه لم يكن ناقل كلام، بل كان هو نفسه الكلمة التي تختصر هويّة الله: المحبّة…
مع يسوع، نطق الله واستبدل منطق الوحي بمنطق الخطاب المباشر… فهو استنفذ كلّ الطرق للتعبير عن حبّه للإنسان فقرّر أن يقول له ذلك بنفسه، دون مقدّمات أو رموزٍ أو ما شابه ذلك…
فمع الميلاد، دخل الله بنفسه إلى التاريخ بعد أن كان مشرفًا عليه… دخل ليقول كلمته في وجه الخطيئة والضلال وليعيد للإنسان صورته البهيّة لأنّه الله المخلّص (ألله يخلّص=يسوع) الّذي سيبقى معنا (عمّانوئيل).
لذا، نحن مدعوّون اليوم كي نسجد أمام مزود الكلمة لنصغي إلى قلبه النّابض بالمحبّة والنّاطق بمشيئة الله لمن لهم آذانٌ مصغية وقلوبٌ مفعمة بالإيمان والرّجاء ولنحمله إلى العالم فينطق لساننا بمنطقه ويخبر عن أعماله وعن محبّته المجّانيّة والصافية والنقيّة…
وهو، أي كلمة الله، يتوجّه اليوم من دفء مذوده إلى كلّ يائسٍ أو مرهقٍ أو حزينٍ أو متألّم، ليصرخ قائلًا: أحبّك… ولأمثالك البشر وأقرانك النّاس أن يترجموا حبّي لك!
فهل من مجيب؟!
الخوري نسيم قسطون – ٢٥ كانون الأوّل ٢٠١٩
Tags:
التأمّل بالرّسالة اليوميّة
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
Wonderland Icon
أليتيا العربية
أيقونة مريم العجائبية: ما هو معناها؟ وما هو م...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً