أليتيا

قضاء عيد الميلاد بطريقة مُختلفة: وما الحال إن كنتم تعتنون بالأطفال المرضى؟

baby girl after cry
By Agnieszka Marcinska/Shutterstock
مشاركة

إن كنتم ترغبون في التطوّع يوم عيد الميلاد، فلم يفت الأوان بعد: إذ ثمّة مؤسسات تحتاج لمساعدتكم من أجل تأدية نشاطاتها. وما الحال إن قمتم هذه السنة بمرافقة الأطفال المرضى الذين يقبعون في المستشفيات؟

يشعر العديد من الأطفال المرضى بالكثير من الوحدة خاصة في فترات الأعياد، سيما بسبب عدم استطاعت أُسرهم البقاء لوقت طويل بجانبهم؛ فتقوم مُختلف الجمعيات بإطلاق حملات تدعو من خلالها المتطوعين للمساعدة بهدف توفير الراحة والدعم للمرضى ولعائلاتهم خلال هذا الوقت المميز من السنة.

وبمجرّد القيام بالتطوع، لن تملأوا الأطفال هؤلاء بالفرح فحسب، إنّما ستكونون قد عملتم بحسب تعليم المسيح: “الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: بِمَا أَنَّكُمْ فَعَلْتُمُوهُ بِأَحَدِ إِخْوَتِي هؤُلاَءِ الأَصَاغِرِ، فَبِي فَعَلْتُمْ” (مت25: 39-40). إذًا، إليكم بعض الأمور التي يمكنكم تأديتها:

عانقوا الأطفال مع جمعيّة “يدًا بيد”

تأسست جمعيّة “يدًا بيد” عام 1987، وتعمل على إدماج المتطوعين لمعانقة الأطفال المرضى. وفي المنطقة الباريسية، يتواجد متطوعو هذه الجمعية في 9 مستشفيات من أجل احتضان حديثي الولادة الموجودين في أجنحة الرعاية ومن أجل الاعتناء بهم. وفي ظل ظروف مؤلمة، يُشجّع تلقّي الأطفال للحنان على الشفاء بطريقة أسرع.

اليكم قائمة ببعض الجمعيات الفرنسية التي تهتم بالأطفال المرضى:

أعدوا الهدايا للأطفال المرضى مع جميعة “نيمو”

تأسست جمعية “نيمو” التي تهتم بالأطفال المرضى في عيد الميلاد، على يد طلاب من كلية الطب في باريس ديكارت عام 2014. وتهدف الأموال التي تجمعها بدءًا من شهر تشرين الأول إلى تمويل الجمعية لشراء الهدايا وتوزيعها على الأطفال المرضى.

اليوم، تُنظِّم هذه الجمعية العديد من النشاطات الترفيهية في جميع أنحاء إيل دو فرانس. وخلال عيد الميلاد الماضي، تلقى الأطفال من مختلف المستشفيات، بالإضافة إلى الهدايا، بعضًا من بطاقات المعايدة والدمى التي صنعها صغار من المتطوعين. كما شارك الأطفال لاحقًا بتزيين شجر عيد الميلاد.

احتفلوا بعيد الميلاد مع جمعية “كل العالم ضد مرض السرطان”

تأسست جميعة “كل العالم ضد مرض السرطان” عام 2005، برعاية صحفي قناة TF1 نيكولاس روسينيول، عقب تقرير أعدّه عن الأطفال المرضى المصابين بمرض السرطان. فقرر التحرك ليكون بجانب العائلات التي تُعاني من هذا الأمر، وهذا ما فعل.

ومذ ذاك الحين، توزّع هذه الجمعية أكثر من 20 ألف هدية في عيد الميلاد على 170 مستشفى في جميع أنحاء فرنسا. وتنظّم هذه الجمعية أيضًا، بدعوة من المستشفيات، احتفالات لعيد الميلاد للأطفال مع برامج مسلية وعروض من الرقص والغنى والموسيقى. كل ذلك بهدف ملئها بالفرح.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً