أليتيا

في تولوز شتموا المسيحيين وأوقفوا تجسيد مغارة الميلاد والأسقف يردّ

web2-creche-vivante-vivre-noel-autrement-facebook.jpg
مشاركة

أوقف حوالي 50 متظاهرًا استعراضًا لمغارة حية، في تولوز، يوم السبت 14 كانون الأول. وعلى أثر ذلك أَسِف رئيس أساقفة المنطقة المونسنيور روبير لو غال، قائلًا: “أشعر بالأسف على ألا يتم احترام التذكير البسيط بميلاد يسوع والقيم التي يجسدها في بلدنا”.

لم يستغرق استعراض المغارة الحية في ساحة القديس جورج مدة الساعة، والذي تنظمه جمعية “Vivre Noël Autrement ” منذ 7 أعوام، حتّى أتت جماعة مؤلفة من حوالي 50 شخص لتقاطعه. وكان مناهضو الرأسمالية يهتفون بعبارات من الشتائم، تتناول بشكل خاص الشرطة الفاشية.

وكان يوجد في المغارة أطفال وبالغين وجوقة وقد جمع هذ الحدث مئات المتطوعين.

 

Geplaatst door Crèche Vivante Toulouse op Zaterdag 14 december 2019

 

وبحسب رئيس أساقفة المنطقة المونسنيور روبير لو غال: “هذا الاستعراض المبهج الذي خلاله تتم تلاوة تراتيل عيد الميلاد ويتم تأدية مشاهد من ولادة المسيح عبر أطفال وبالغين وبوجود العديد من الحيوانات، ليس لديه أي أهداف سوى إعطاء عمق لهذا العيد”؛ “أشعر بالأسف على ألا يتم احترام التذكير البسيط بميلاد يسوع وبالقيم التي يجسدها في بلدنا، وأن يتم الحث على أعمال من العنف اللفظي والجسدي من قبل أولئك الذين يدعون المدافعة عن الحرية”. ودعا الجميع إلى “الدفاع السلمي عن حرية التعبير واحترام تاريخ وعادات بلادنا”.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً