أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

من التشرّد إلى هارفرد

LIZ MURRAY
Rosie Hallam /eyevine/EAST NEWS
مشاركة

قصة ليز موراي، المرأة المثابرة التي تمكّنت من تغيير حياتها من خلال إرادتها وتصميمها

ولدت في مدينة نيويورك العام 1980 من أبوين مدمنين على المخدرات. ساءت الأوضاع من حولها العام 1995 عندما توفيت والدتها جرّاء مضاعفات مرض الإيدز. وأُجبر والدها، الذي كان مصابا بفيروس نقص المناعة البشرية (HIV) أيضا، على الانتقال إلى ملجأ للمشردين، ممّا ترك ليز وأختها بلا مأوى. وأصبحت الفتاتان تنامان في قطارات الأنفاق السريعة أو على مقاعد الحدائق  العامة.

وعلى الرغم من التشرّد ومصاعب الحياة، التحقت ليز بالأكاديمية الإنسانية المرموقة في تشيلسي، مانهاتن. التحقت في وقت متأخر إلا أنّها تفوّقت، وتمكّنت من إنهاء المدرسة الثانوية في عامين فقط. كما حازت ليز على منحة نيويورك تايمز، وتمّ قبولها في جامعة هارفارد، وتخرّجت العام 2009.

هذا وتخطّط ليز للعودة إلى الجامعة مرة أخرى للحصول على شهادة الدكتوراه في علم النفس العيادي.

وتمكّنت من أن تتعافى من صراعها مع الشدائد والاضطرابات النفسية التي عانت منها بسبب الظروف العائلية، وبعد كل ذلك النجاح أصبحت مصدر إلهام وتم إطلاق فيلم بطولتها، بعنوانFrom Homeless to Harvard، أي من التشرّد إلى جامعة هارفارد. كما تمّ نشر مذكّراتها،Breaking Night ، العام 2010 واندرجت ضمن لائحة الأفضل مبيعا من النيويورك تايمز.

تمثّل ليز المرأة الطموحة والدؤوبة التي لم تستسلم لمصاعب الحياة، وهي تؤكّد أنّ المثابرة مفتاح النجاح والتغيير نحو الأفضل.

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً