Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 01 ديسمبر
home iconروحانية
line break icon

كَانَ بَعْضُهُم يَقُول: «إِنَّهُ صَالِح»، وآخَرُونَ يَقُولُون: «لا، بَلْ هُوَ يُضَلِّلُ الجَمْع»

Livre de la Pléiade

Wikimedia Commons

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 17/12/19

إنجيل القدّيس يوحنّا ٧ / ١١ – ١٨

كَانَ اليَهُودُ يَطْلُبُونَ يَسُوعَ في العِيد، ويَقُولُون: «أَيْنَ هُوَ ذَاك؟».
وكَانَ في الجَمْعِ تَهَامُسٌ كَثِيرٌ في شَأْنِهِ. كَانَ بَعْضُهُم يَقُول: «إِنَّهُ صَالِح»، وآخَرُونَ يَقُولُون: «لا، بَلْ هُوَ يُضَلِّلُ الجَمْع».
ومَا كَانَ أَحَدٌ يَتَكَلَّمُ عَنْهُ عَلَنًا، خَوْفًا مِنَ اليَهُود.
وفي مُنْتَصَفِ أيَّامِ العِيد، صَعِدَ يَسُوعُ إِلى الهَيْكَل، وأَخَذَ يُعَلِّم.
وكَانَ اليَهُودُ يَتَعَجَّبُونَ قَائِلين: «كَيْفَ يَعْرِفُ الكُتُب، وهُوَ مَا تَعَلَّم؟».
فَقَال: «لَيْسَ التَّعْلِيمُ تَعْلِيمي، بَلْ تَعْلِيمُ مَنْ أَرْسَلَنِي.
مَنْ يَشَاءُ أَنْ يَعْمَلَ مَشِيئَةَ مَنْ أَرْسَلَنِي يَعْرِفُ هَلْ هذَا التَّعْلِيمُ هُوَ مِنْ عِنْدِ الله، أَمْ أَنِّي مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِي أَتَكَلَّم.
مَنْ يَتَكَلَّمُ مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِهِ يَطْلُبُ مَجْدَ نَفْسِهِ. ومَنْ يَطْلُبُ مَجْدَ مَنْ أَرْسَلَهُ فَهُوَ صَادِقٌ لا ظُلْمَ فِيه.

التأمل: كَانَ بَعْضُهُم يَقُول: «إِنَّهُ صَالِح»، وآخَرُونَ يَقُولُون: «لا، بَلْ هُوَ يُضَلِّلُ الجَمْع».

كَانَ بَعْضُهُم يَقُول: «إِنَّهُ صَالِح»، وآخَرُونَ يَقُولُون: «لا، بَلْ هُوَ يُضَلِّلُ الجَمْع»، هكذا انقسم الناس في الحكم على يسوع، دون أن يعرفوه. إختلفوا في أمره سرّا، خوفاً من اليهود.
يملك الناس جرأة موصوفة في الهمس وشجاعةً قلّ نظيرها في النميمة واستغياب الاخرين، أما الحكمة فهي المواجهة اللطيفة والبناءة لإصلاح ما نظنّ أنه خطأ “ماتحكي عليه.. احكي معو”، ويبقى “العتب” على قدر المحبة.
ربما تكون النميمة الطبق الرئيسي في جلسات الأقارب والجيران والأصدقاء والزملاء “وكَانَ في الجَمْعِ تَهَامُسٌ كَثِيرٌ في شَأْنِهِ” وهذا اغتيالٌ لصيت الاخر وحكم غيابي وغير عادل في إعدامه، فهو غير موجود للدفاع عن نفسه، لكن الله حاضر!!!
تراوح الحكم على يسوع بين «إِنَّهُ صَالِح» و «لا، بَلْ هُوَ يُضَلِّلُ الجَمْع» فهل يُعقل أن يكون الفرق شاسعاً في الحكم على شخصٍ واحدٍ؟ هذا دليل أن النميمة بعيدة جداً عن الموضوعية، بالرغم من أنه لكل صاحب حكم مبرراته التي يؤكدها ويبدي استعدادا لمواجهة الآخر علناً، لكن حين تأتي الساعة ينسحب النمّام أمام الحقيقة “وكَانَ اليَهُودُ يَتَعَجَّبُونَ قَائِلين: «كَيْفَ يَعْرِفُ الكُتُب، وهُوَ مَا تَعَلَّم؟”.
كم هو قاسي الحكم على الآخرين غيابياً؟! فهل ابتعدنا عن النميمة؟! هل نملك الجرأة والشجاعة لإيقاف حديث يستغيب أحد الأشخاص؟! هل نستطيع تفادي الوقوع في خطأ إدانة الآخرين وتناولهم في قدراتهم وخياراتهم الشخصية وسلوكهم وشرفهم وكرامتهم؟!
كم هي جميلة صلاة القلب لمار افرام السرياني التي تناسبنا جميعاً في زمن الميلاد:
“اللهم اخلق لي قلباً نقياً، عفيفاً، طاهراً، بسيطاً، لا يفكر بالشر، ولا تأوى إليه الشهوات.
قلباً نقياً، لا يعرف الثلب ولا يغتاب قريبه.
قلباً نقياً، يملأه الحب دائماً، وفي كل حين يبتغي الأمان والسلام لكل إنسان.
قلباً نقياً، يحب الصوم والصلاة و السهر واذلال الجسد والعمل والتعب دائماً.
قلباً نقياً يبتغي التواضع ويلزم السكينة والبشاشة مع الجميع”

نهار مبارك

Tags:
الانجيل
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً