Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 24 نوفمبر
home iconالكنيسة
line break icon

"على الرغم من الوضع المأساوي في فنزويلا قررت أن أصبح كاهناً لأخدم بلدي"

دولوريس ماسوت - تم النشر في 16/12/19

لا مهرب من أن يعاني أنخيل كولمينارس وجماعته من الأزمة التي تمرّ بها البلاد لكن عون الكنيسة المتألمة تدعمهم. وإليكم شهادته

يقول أنخيل كولمينارس وهو كاهن شاب يعيش في كاتيا لا مار وهي مدينة ساحليّة في ضواحي كاراكاس، عاصمة فنزويلا: “إن الوضع في بلدنا صعب جداً. أدى التضخم الي ارتفاع أسعار الغذاء وغيرها من المواد الأساسيّة لدرجة أنه حتى ولو كان الشعب يملك المال إلا أنه في حال من الفقر.”

وكان أغلب أبناء كاتيا لا مار يجنون مالهم حتى فترة ليست ببعيدة من العمل في مجال السياحة فكانت شواطئ المدينة الكاريبيّة تجذب آلاف السيّاح. لكن، ومنذ العام ٢٠١٤، وضع عدم الاستقرار حداً لهذه الجاذبيّة فاسحاً المجال أمام البؤس والضائقة المعيشيّة. ومنذ ذلك الحين، يختار السيّاح وجهة جديدة في حين أن أبناء المدينة هم أكثر من يعاني.

ويقول الكاهن: “على الرغم من الوضع المأساوي في فنزويلا، قررت أن أصبح كاهناً لأخدم بلدي.”

في خدمة الجميع ٢٤/٢٤

يؤثر عمل الكاهن مباشرةً على حياة أبناء رعيته. هم يصلون معاً ويحتفلون بالقداس معاً ويعملون معاً لضمان أن لا أحد من أبناء الرعيّة ينقصه شيء من مقومات الحياة الأساسيّة. يحاولون حتى توزيع الوجبات الساخنة كلّ ما كان ذلك ممكناً.

“أطلب من الله أن يعطيني القوة لأشهد علي ايماني به وأقف الى جانب شعبي.”

ويحافظ الأب أنخيل، على الرغم من صعوبة الوضع على رجائه: “قد تنقصنا أمور ماديّة كثيرة لكنهم لا يستطيعون أخذ كرامتنا منا.”

ويجول الكاهن يومياً شوارع رعيته يصغي للجميع ويخدم كلّ من يطلب المساعدة كما ويحرص على الاحتفال بالأسرار مع جميع من يرغب.

انني على قناعة أن اللّه لا يترك أولاده”

ولا يزال الأب أنخيل يؤمن أنه حتى وسط الفقر وإزاء المستقبل غير الأكيد، “لا يترك اللّه أولاده. أرى حبه وعمله في حياتنا اليوميّة. أنا أؤمن أن الإيمان يعطينا القوة التي نحتاج اليها للثبات في الحالات الصعبة.”

وما كان عمل الأب أنخيل ليكون ممكناً لولا الدعم الذي يحظى به ورعيته من مؤسسة عون الكنيسة المتألمة التي تعوّل هي بدورها على مساهمات عدد كبير من أيادي الخير المنتشرة في العالم.

إضغطوا على الرابط التالي إذا كنتم تريدون تقدمة هدية عبر التبرع من الولايات المتحدة:

https://bit.ly/2Yn7gdb

إضغطوا على الرابط التالي إذا كنتم تريدون تقدمة هدية عبر التبرع من كندا:

https://bit.ly/2PfO252

إضغطوا على الرابط التالي إذا كنتم تريدون  تقدمة هدية عبر  التبرع من إرلاندا:

https://bit.ly/36bzQkp

إضغطوا على الرابط التالي إذا كنتم تريدون تقدمة هدية عبر التبرع من المملكة المتحدة:

https://bit.ly/2OVEdKq

إضغطوا على الرابط التالي إذا كنتم تريدون تقدمة هدية عبر التبرع من استراليا:

https://bit.ly/33WLsX5

إضغطوا على الرابط التالي إذا كنتم تريدون  تقدمة هدية عبر  التبرع من الفلبين:

https://bit.ly/2PiyI7S

إضغطوا على الرابط التالي إذا كنتم تريدون تقدمة هدية عبر التبرع من بلدان مختلفة:

https://bit.ly/2DRGbVV

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
غيتا مارون
الطفلة ماريتا رعيدي: الربّ يسوع استجاب صلواتي...
I media
دانيال، الشابة اللبنانيّة التي لبّت نداء البا...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
هل يجوز أن تُزَيَّن شجرة الميلاد بالكمامات وا...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
SAINT CHARBEL,CANDLE
ريتا الخوري
مار شربل يطبع بإصبعه علامةَ الصليب في البيت ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً