Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 24 نوفمبر
home iconروحانية
line break icon

إنها الساعة الحادية عشرة من ١٦ كانون الأول سنة ١٨٩٨ ، ها هو الحبيس شربل يصعد الى المذبح ليحتفل بالقدّاس الإلهي

saint-charbel.png

الأب نعمه نعمه ر.ل.م - تم النشر في 16/12/19

يبدأ الحبيس شربل بالقدّاس ويصل إلى رفعة الكأس ويسقط على الأرض مرّة ومرّتين، ولم يستطع أن يكمل

نرجو القراءة والتأمل في هذا المقال، ونرجو النشر:

قدّاس وميلاد

 نحن في تمام الساعة الحادية عشرة من 16 كانون الأول سنة 1898، ها هو الحبيس شربل يصعد الى المذبح ليحتفل بالقدّاس الإلهي. يصعد، “كما يصعد المسيح إلى الجلجلة”، وفي قلبه ووجدانه وملءَ حواسه شوق وحبّ عميق لله الذي طالما ملأ كيانه كلّه. يبدأ الحبيس شربل بالقدّاس ويصل إلى رفعة الكأس ويسقط على الأرض مرّة ومرّتين، ولم يستطع أن يكمل… قدّاسه الذي كان محور حياته وغاية نسكه، فبقي يتمتم ،على مدى ثمانيّة أيام، الصلاةَ التي صلاّها عند رفع الكأس “يا أبا الحق هوذا ابنك ذبيحة ترضيك”. إنّها المرّة “الأخيرة التي يصعد فيها الأب شربل الى المذبح وهناك يموت فعليًّا مع المسيح القربان”. إنّه بالفعل موت مع الرب يسوع طالما بقي طوال حياته وعلى مدى أربعين سنة يحتفل بقدّاسه اليومي وفي مدى عينيه وفكره وقلبه أنّ “ذبيحة الجلجلة تستمرّ، تتجدّد في ذبيحة القدّاس”. إنّه موت من أجل من أحبّه حتّى الموت، إنه “وفاة وميلاد”.  تُرى، ما تدبير الله الخلاصي الذي ظهر في حياة هذا القدّيس العظيم وبالأخص في آخر قدّاس له ولماذا كان يردّد في فترة نزاعه على مدى ثمانيّة أيّام “يا أبا الحق هوذا ابنك ذبيحة ترضيك”.

لقد كافأ الربُّ المحبُّ الأبَ شربل الحبيس بنعمة خاصة كبيرة أعطاه إيّاها في أواخر حياته على الأرض وقبل مماته بثمانيَّة أيّام. كلّنا يعلم كم كانت سيرة هذا الراهب القدّيس نقيّة وكم أحبّ الرب يسوع ونذر له كلّ حياته وكم كان القدّاس بالنسبة له محور يومه. لقد آمن الأب شربل بأنّ يسوع حاضرٌ جوهريًّا في كل قدّاس يحتفل به. لقد كافأه الرب وفي نهاية مسيرته الصالحة المقدّسة فأعطاه نعمة في أثناء رفعة الكأس، ملأت قلبه كليًّا. أي إكتشف أكثر فأكثر وبعمق كبير وبإندهاش وذهول وإعجاب عظمةَ محبّة الرب التي لا توصف، وعندها أشركه بنعمة خلاص النفوس. نازع ثمانيّة أيام ، وفي ليلة عيد الميلاد ولد الأب شربل ولادة أبديّة في قلب الله حيث هو الآن معنا على مدى أجيال وأجيال يكمّل قدّاسه من خلال القداس الذي نحتفل به، ويردّد معنا صلاته الاخيرة “يا أبا الحق هوذا ابنك ذبيحة ترضيك”.

مع المسيح وبالمسيح ،أصبح القدّيس شربل الأخ الأقرب والأحبّ لكلّ واحد منّا لأنه حيث تكون الذبيحة الإلهية، يكون هو قريبٌ منّا يصلّي معنا ويقدّس ويبذر الخير والفرح. إنه بالفعل قدّيس قربانيّ طالما هو عشق المسيح في كلّ حياته وهو الآن مع المسيح دائماً وبالأخص أمام القربان ، لكي يقول لنا: هذا هو الرب الحبيب الذي كرّست حياتي كلّها له. إنّه الحاضر معكم وفيكم آمنوا به بقلب نقي وبالتزام دائم. إنه يحبّكم فأحبّوه أنتم أيضًا واعطوه كلّ حياتكم بمجانيّة مطلقة، كلٌّ بحسب دعوته، لأنه يستحق أن نعطيّه قلوبنا. إبتعدوا عن الخطيئة التي تمزّق نفوسكم وتوصلكم إلى الهاوية وتبعدكم عنه. مار شربل، يريد أن يفهمنا عظمة حضور المسيح بالقربان الأقدس ونعي، وبالأخص في هذه الأيام، كم نحن بحاجة إلى العيش مع الله بطهارة وبسيرة صالحة وبإيمان عميق وكم يرغب هذا القدّيس أن نلتزم بالقدّاس ونعيش العلاقة الصادقة مع المسيح في القربان ونأخذه محوراً لحياتنا.

 وهكذا نرى الله القدير يكلّمنا وينوّرنا ويشدّدنا ويجذبنا إليه بطرقه العديدة لكي نتّحد به ونحبّه على مثال مار شربل على أمل أن نلتقيه في السماء بولادة أبديّة. آمين.

Tags:
مار شربل
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
غيتا مارون
الطفلة ماريتا رعيدي: الربّ يسوع استجاب صلواتي...
I media
دانيال، الشابة اللبنانيّة التي لبّت نداء البا...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
هل يجوز أن تُزَيَّن شجرة الميلاد بالكمامات وا...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
SAINT CHARBEL,CANDLE
ريتا الخوري
مار شربل يطبع بإصبعه علامةَ الصليب في البيت ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً