Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
مواضيع عميقة

هل يُعقل أن تكون شجرة الميلاد مكوّنة من إطارات وطناجر؟

liban

facebook.com

غيتا مارون - تم النشر في 12/12/19

بعدما انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورٌ لشجرة الميلاد من نوع مختلف، عبارة عن مجموعة من الاطارات المتراكمة على هيئة شجرة، كثرت التعليقات، بين معترض ومؤيّد للفكرة.

فالبعض اعتبر أنها تسيء الى رمز من أهمّ رموز عيد الميلاد المجيد، في حين اعتبر البعض الآخر أنها لا تشكّل أي اساءة باعتبارها تستخدم رموز الانتفاضة، كالاطارات والطناجر…

رمز شجرة الميلاد

للشجرة قيمة كبيرة في الكتاب المقدس، فهي “شجرة المعرفة” في قصة الخلق والتي أصبحت “شجرة الحياة” مع يسوع المسيح. والذكر الأوّل لها في المسيحية يعود الى عهد البابا القديس بونيفاس (634-709) الذي أرسل بعثة تبشيرية الى ألمانيا، ومع اعتناق سكان المنطقة المسيحية، لم تلغ عادة وضع الشجرة في عيد الميلاد، بل حوّلت رموزها إلى رموز مسيحية، وألغي منها بعض العادات كوضع فأس، وأضيف إليها وضع النجمة التي ترمز الى نجمة بيت لحم التي هدت المجوس الثلاثة…

ما هو موقف الكنيسة من “شجرة الاطارات أو الطناجر”؟

أكد الأب جورج الخوري لأليتيا أن الشجرة معروفة بشكلها الطبيعي، ويجب أن تكون خضراء، معرباً عن رفضه انتشارها بألوان عدّة، كالأبيض والأزرق والأحمر وغيرها، قبل أن تكون مكوّنة من اطارات أو طناجر.

وأشار الى أن هذه الامور ليست مرتبطة بعقيدة كنسيّة، موضحاً أن اللون الأخضر يرمز الى النموّ والحياة، وما يعلّق على الشجرة يرمز الى ثمار الحبّ والروح القدس والأعمال الصالحة.

وأضاف: أما أن تكون الشجرة مكوّنة من الاطارات أو الطناجر فلا أهمية لذلك، بل الأهم الشجرة التي نعرفها بشكلها الطبيعي، أي تلك المزروعة في الحقول والغابات، وهي ترمز الى الانسان الذي يجب أن يكون نابضاً بالحياة ويعطي الثمار، مثل الكرات التي تعلّق على أغصانها والانارة التي تُضاف اليها وترمز الى نور المسيح.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الثورةشجرة الميلادلبنان
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً