أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

هل فُتحت أبواب هجرة المسيحيين اللبنانيين الى كندا؟

مشاركة

“يا شباب، اونتاريو بانتظاركم!ولكن…”

“السفارة الكنديّة في لبنان تفتح أبوابها لمسيحيي لبنان وسوريا”، ما صحة هذه المسألة التي أثارت البلبلة؟

للاضاءة على الموضوع، تحدّث موقعنا الى رئيس حركة الأرض طلال الدويهي الذي جمعه لقاء بالبطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، وأطلعه على ما يملك من معطيات.

وأبدى الدويهي امتعاضه مما تقوم به السفارة الكندية، معتبراً انها تستغل تردّي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، موضحاً أن أبواب الهجرة فُتحت من خلال اتصالات مع بعض ممّن تقدموا بطلبات هجرة منذ ما يتراوح بين 5 و12 عاماً، ولافتا الى أن الموافقات تمّت على طلبات مسيحيين حصراً، لبنانيين وسوريين.

وأشار الى أن حركة الارض اتصلت بالسفارة الكندية وتكلمت مع المستشارة السياسية التي لم تنفِ الأمر ولم تؤكد صحّته، واعتبرت انها غير مخوّلة أن تتكلم في الموضوع، وأن هذا الامر يعود الى السفيرة.

وقال الدويهي انه أحاط البطريرك علماً بما جرى، ووضع ما لديه من معطيات أمامه، والتي تشير الى ان هناك حوالى 6 آلاف طلب هجرة، مؤكداً ان السفارة تختار ذوي الاختصاصات، والأطباء والمهندسين وأصحاب الشركات، ولاسيما في هذا الظرف الاقتصادي والاجتماعي، ما يخلق جواً من البلبلة بين المسيحيين، ويشجّع التهافت على الهجرة.

وأوضح الدويهي أن السفارة الكندية حدّدت اونتاريو، وهي منطقة ثلجيّة وتضمّ حوالى 400 ألف نسمة وتستوعب حوالى 3 ملايين، مشيراً الى ان الهدف يكمن في جذب مواطنين ليقوموا بانشاء مشاريع وبناء مصانع ومنازل ليبثّوا الحياة في المنطقة التي لا ترى الشمس إلا مرّة أو مرّتين في العام.

ونقل الدويهي أسف الراعي لهذه المبادرة الكندية، لافتاً الى أنّه عبّر عن موقفه لاحقاً خلال ترؤسه رتبة السجود للقربان المقدس على نيّة لبنان في كنيسة الصرح البطريركي في بكركي، محذّراً من قيام بعض السفارت بتسهيل الهجرة، لإفراغ لبنان من شعبه ومسيحييه، داعياً شباب لبنان الى الصمود في هذه المحنة.

Admissions of Permanent Residents
Admissions of Permanent Residents

الراعي يحذّر…

وجاء في نداء الراعي: “أوجّه نداء لهؤلاء الشباب والشابات، وأحذّرهم من أن هناك بعض السفارات تقوم بتسهيل الهجرة، وكأنّها حرب ثانية لإفراغ لبنان من شعبه ومن مسيحييه، وعليكم أيها الشباب والشابات الصمود في هذه المحنة كما فعل أجدادنا وأسلافنا في الأزمات التي تعرّض لها لبنان عبر التاريخ، كي نحافظ على لبنان ونستعيده كما كان، أنتم محقون حين تحلمون بوطن يؤمّن لكم الأمن والسلام وأبسط الحقوق، ولكن عليكم بالصبر والتحمل حتّى تمرّ هذه الغيمة السوداء، وجميع اللبنانيين حول العالم يصلّون ويتضرّعون على هذه النية”.

 

حلول وحوافز

أما عن الحلول أو الحوافز التي تجعل الشباب يتمسكون بأرضهم، فسأل الدويهي: اذا كنا نعاني من أزمات سياسية وظروف معيشية صعبة وفساد في السياسة والاقتصاد والأخلاق، فهل نهاجر ونترك البلد، ألا نملك خياراً الا الهجرة؟ مضيفاً: لماذا لدينا حتى اليوم حوالى 800 ألف عامل أجنبي مسجّلين رسميّاً يعملون ما عدا السوريين؟ ولماذا لا نجد أي عامل لبناني يعمل في محطة بنزين أو مطعم أو لدى حرفي؟ هل يريد الكل أن يكونوا نواباً ووزراء ومديرين عامين واذا لم نحصل على الوظيفة المرجوّة، فلا امكانية للعيش في هذا البلد؟

واعتبر الدويهي أن الشاب اللبناني يقبل أي عمل في الخارج مشدّداً على انه لو كان يعمل في أملاكه ويستثمر أرضه، لما احتاج أحداً لأن “الفلاح المكفي سلطان مخفيّ”.

وأكد أن السلطة الروحيّة لا تتحمّل وزر تردّي الأوضاع في البلاد، لافتا الى أنها تهتمّ بالأسرار وليس عليها التدخل في التفاصيل(النفط، الاقتصاد…)، وفي بعض الاحيان، نطلب منها ما يفوق طاقتها، وعلى المواطن أن يتوجه الى الدولة اذا كان لديه أي اعتراض أو مطلب وليس الى البطريرك التي تختاره الكنيسة وليس الشعب.

لا تستسلموا للهجرة!

وسجّل الدويهي اعتراضه على مراسيم تملّك الأجانب الصادرة عن مجلس الوزراء (1330 مرسوماً)، عدا عن أنّ تملّك أقلّ من 3000 متر مربّع ليس بحاجة الى مرسوم تملّك أجانب، ما يدفع السوريين والفلسطينيين والعراقيين والأردنيين الى شراء عقارات من دون مرسوم مجلس وزراء، وسأل: هل باتت الأراضي اللبنانية للبيع، نسمح للأجانب بتملّكها وبيعها ولدينا مليون ونصف مليون نازح سوري، فضلاً عن نصف مليون فلسطيني ما عدا المصريين والعراقيين والأردنيين…

وختم الدويهي بالقول: اذا كانت الانتفاضة تهدف فعلياً الى تحقيق مطالب الناس، فعلى الشباب مطالبة المسؤولين في الدولة بحقوقهم، وعدم الاستسلام للهجرة.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً