أليتيا

ترامب: الصليب هو “تذكير قوي بمعنى عيد الميلاد”

White House CHRISTMAS
مشاركة

“يسوع المسيح يلهمنا أن نحب بعضنا البعض بقلوب مليئة بالكرم والنعمة”.

شارك الرئيس الأميركي دونالد ترامب والسيدة الأولى ميلانيا في حفل إضاءة شجرة عيد الميلاد، وألقى ترامب كلمة أمام حشد كبير لفت فيها إلى الصلة القائمة بين ولادة المسيح المتواضعة وصليبه.

وقال: “عام 1923، أضاء الرئيس الأميركي كالفين كوليدج شجرة عيد الميلاد الوطنية الأولى”؛ “وفي وقت لاحق من تلك الليلة، نظّمت مراكز المجتمع الأفريقي الأميركي خدمة عبادة في الهواء الطلق هنا، وخلال هذه الخدمة، أنير نصب واشنطن التذكاري بصليب جميل، كتذكير قوي بمعنى عيد الميلاد”.

وأضاف: “قبل أكثر من 2000 سنة، ظهر نجم رائع في المشرق. فتبعه مجوس حكماء حتى جاء ووقف فوق حيث كانت العائلة المقدسة، في بيت لحم”؛ “وبحسب الإنجيل، عندما دخل الحكماء البيت، وجدوا الصبي مع أمه مريم. فجثوا وسجدوا له”.

“المسيحييون ممتنون على مجيء ابن الله إلى العالم ليخلص البشرية”.

وتابع قائلًا: “يسوع المسيح يلهمنا أن نحب بعضنا البعض بقلوب مليئة بالكرم والنعمة”.

وختم قائلًا: “في عيد الميلاد نتذكر هذه الحقيقة الأبدية: كل شخص هو ابن الله الحبيب. كأمة واحدة ممتنة، نحن نثمن بهجة الأسرة وبركات الحرية ومعجزة عيد الميلاد”؛ “باسم ميلانيا وجميع أفراد أسرتنا، نتمنى لكم عيد ميلاد سعيد وليبارككم الله جميعًا”.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً