أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

في عيد سيدة الحبل بلا دنس مريم تعلمنا هذه الأمور الثلاث الأساسية

مشاركة

تحضيراً للميلاد، وبمناسبة عيد سيدة الحبل بلا دنس، تضعنا الليتورجيا المارونية أمام نص من إنجيل لوقا تمدح فيه امرأة مريم وتشيد بعظمتها امام يسوع.

يمكننا أن نأخذ العذراء مريم كمثال نقتدي به لنكون مسيحيين حقيقيين. روحانيتها تساعدنا في مسيرتنا نحو الميلاد، تجسد الابن، العمانوئيل، الله معنا.

من خلال مسيرتها، وعلى ضوء اتحادها التام بابنها يسوع، وبنوتها للآب وانفتاحها الكلي على عمل الروح القدس، تساعدنا النصوص الانجيلية على اكتشاف روحانية مريم وفضيلتها وعلى التأمل بعمق بثلاث عناصر هي بمثابة خارطة طريق لحياتنا الروحية.

1-               الصمت الداخلي:

يمكن لأصوات خارجية كثيرة أن تقف حاجزاً أمام مسيرتنا الروحية وتعيق علاقتنا المباشرة مع الرب. نمضي الكثير من الوقت في الكلام دون أن نختبر خلوة الصمت لنفسح المجال لعمل الكلمة الوحيد يسوع فينا. فلنصغ مع مريم الى الكلمة الذي صار جسداً. فلنبق في حالة انتظار وإصغاء وجهوزية لنعمل في كل وقت بمشيئة الآب ونقول مع مريم للملاك: “ليكن لي بحسب قولك”.

2-               الخدمة:

عملت مريم منذ البدء على خدمة يسوع. فهي خدمت أليصابات بفرح كبير وبروح المجانية. وهكذا نحن أيضاً بدورنا مدعوون لنعيش هذا الخدمة بروح المجانية من دون مصالح ودون انتظار المكافأة من أحد، ولأن نرى يسوع في الآخر، في كل شخص وكل فقير وكل جائع، وان نتحلى دائماً بروح المحبة والرحمة.

3-               الانفتاح على النعمة الإلهية:

يتدخل الله في تاريخ كل انسان بشكل خاص وفي تاريخ الشعب. فالنعمة قد غمرت مريم، ولا يمكننا ان ننسى بُعد النعمة في مسيرتنا الروحية الخاصة. لا ننسينّ أننا ضعفاء يحدّنا الزمان والمكان، ولكننا سنبلغ القداسة يوماً بعد يوم بمساعدة الرب.

فلنطلب من مريم ملكة السلام ان تشفع لدى ابنها يسوع المسيح ليمنح السلام للبنان والشرق السلام.

(نقلته أليتيا الى العربية)

النشرة
تسلم Aleteia يومياً