أليتيا

“واحد من يلّي انتحروا أنا عملّو أوّل قربانة وكان أحلا شي فيه ضحكتو”

death
مشاركة

شاركونا هذه الصلاة لمحاربة اليأس كتبها بادري بيو وكان يرددها دوماً

خلال يوم واحد، وبسبب الوضع الاقتصادي الصعب، شهد لبنان 6 حالات انتحار، بينها انتحار شاب في عكار شمال لبنان. وكتب الخوري نسيم قسطون على فايسبوك:

“اليوم شبّين انتحرو…
واحد منهم أنا عملّو أوّل قربانة وكان أحلا شي فيه ضحكتو…
كيف إلو عين مسؤول يطّلع بالناس اللي مصّلها دمها من سنين وسرقلها ضحكتها وأحلا شي عندها…
قديش بدنا نخسر بعد ناس كرمال يحسّو عا دمهم اللي أصلاً لو فيهم دم ما وصلنا لهون!

كم بعد بدكن واحد ينتحر، أو يصفّي دمّو، لتحسّو عدمكن وتفكروا بالناس؟

أكيد الانتحار غلط، مش حلّ، وبيدمّر المنتحر واللي بيحبّوه، وفي سبب وصلّو لهاللحظة المميتة! بس مش شايفين جو اليأس عند الكل سبب كمان؟

ايها القراء الأعزاء، شاركونا هذه الصلاة لمحاربة اليأس كتبها بادري بيو وكان يرددها دوماً:

ليأس معركة وهي بالنسبة لعدد كبير منا صليب علينا ان نحمله.

وفي حين نحمل هذا الصليب ونحاول الوصول الى المساعدة، تقودنا هذه التجربة الى إنضاج ايماننا – وهي فضيلة لا يسهل اكتنازها.

يمسك اللّه بيدنا خلال كلّ التجارب وتساعدنا هذه الصلاة لبادري بيو على ادراك ذلك:

ابقى معي، يا رب، لأنني أحتاج الى وجودك فلا أنساك. فأنت تعرف بأية سهولة أتخلى عنك.

ابقى معي، يا رب، لأنني ضعيف وأنا أحتاج الى قوتك فلا أسقط غالباً.

ابقى معي، يا رب، لأنك حياتي ودونك أنا دون حرارة.

ابقى معي، يا رب، لأنك نوري ودونك أنا في الظلمة.

ابقى معي، يا رب، لأعرف مشيئتك.

ابقى معي، يا رب، لأسمع صوتك وأتبعك.

ابقى معي، يا رب، لأنني أرغب بمحبتك كثيراً وبأن أكون دائماً في رفقتك.

ابقى معي، يا رب، إن أردتني أن أكون وفياً لك.

ابقى معي، يا رب، لأنني وعلى الرغم من فقر نفسي، أريدها ان تكون مساحة تعزيّة لك ومرتع محبة.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً