أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

إليكم عملية بسيطة تساعد الأُسر على تنمية الامتنان

merci
© Nelosa - Shutterstock
مشاركة

شجرة الامتنان هي الطريقة الكفيلة لمساعدة أُسركم على تعلم كيفية الشكر

إنّ شكر شخص آخر على خدمة ما أو الشكر على الأوقات الجميلة التي نمضيها مع مَن نحب أو مجرد التعبير عن الامتنان على عجائب الخلق، هي مواقف قد تبدّل العلاقات الأسرية.

ويقول الأب ليونيل دالي في كتابه المعنون “معجزة الامتنان”، إنّ “الامتنان هو فضيلة يمكن زراعتها ضمن العائلة”. ومن أجل أن يشجع كل شخص على الانخراط بهذا الأمر، قدّم الأب دالي نشاطًا بسيطًا وممتعًا تحت اسم “شجرة الامتنان”:

“ويقوم هذا النشاط على رسم شجرة على الحائط. عند كل مساء، دوِّنوا على ورقة لاصقة الأوقات المفضلة التي مررتم بها خلال النهار، من ثمّ تقدَّموا وعلّقوها على الشجرة. ويوم الأحد، اقرأوا أفراح الأسبوع سويًا كأُسرة ومجدوا الرب على عجائب حياتكم!”.

ويُعد هذا النشاط رائع للغاية بالنسبة إلى الصغار كما الكبار في السن، فيساعد على تعلم إدراك المنافع الكثيرة والهبات التي نتلقاها أو نختبرها يوميًا، ويساعد على بناء عادة شكر المسؤولين عن تلك الأمور الجميلة، أكانت الزوجة أو الطفل أو الأب أو الأم أو الرب نفسه.

ما هي تأثيرات هذا النشاط؟

تقول إحدى العائلات بحسب كتاب الأب دالي: “نشعر بالسعادة لتشاطر أفراح بعضنا البعض. وهي لحظة جيدة تجعلنا جميعًا ننمو!”. وبالإضافة إلى هذا الوقت من الاتحاد والمرح العائلي، تميل العلاقات بين أفراد الأسرة للتحول والتعزز. ويقول هوغيس دوليه: “إن قام كل شريك بتدوين ملاحظاته للجهود التي يبذلها الآخر أسبوعيًا للمصلحة المشتركة، سينظران إلى بعضهما البعض بطريقة مُختلفة”.

ويضيف دالي: “إن الامتنان يخلق جوًا من السعادة والسلام، ويجعلنا نولي اهتمامًا أكبر حيال الآخر ويسهل عملية التواصل بيننا. كما يشجع النوايا الحسنة ويقلل من أوقات العنف”. في حياة الزوجين، “يساعد الامتنان كل فرد منهما على أن يكون مستعدًا أكثر لبذل ذاته، وهذه فضيلة في قلب الحب الزوجي”.

كل ذلك لا يتطلب سوى بعضًا من أقلام الرصاص وأوراق لاصقة!

النشرة
تسلم Aleteia يومياً