أليتيا

صلاة رائعة لحماية العائلة

FAMILY
Shutterstock
مشاركة

إليكم الصلاة المخصصة من كتاب صلوات عائلة يعود إلى عام 1845

إن أصبحتم للتو آباء وأمهات، اطلبوا من الله المساعدة!

هل أصبحتم آباء وأمهات جدد؟ تهانينا! لقد أنعم الله عليكم هبة رائعة!

والآن استعدوا للجزء الأكثر صعوبة من كونكم أبوين: تربية مولودكم ليصبح شخصًا جيدًا!

حتمًا، ستحتاجون كل مساعدة مُتاحة، وللبدء، عليكم أن تطلبوا من الله المساعدة. ومن أصدق الصلوات، نذكر تلك التي تتلوها من كل قلبكم؛ ولكن أحيانًا قد تحتاجون إلى مزيد من العون لذا إليكم الصلاة المخصصة من كتاب صلوات عائلة يعود إلى عام 1845. فهذه الصلاة صادقة للغاية وتضع أمام الله كل ما يحتاجه الآباء والأمهات الجدد، بخاصة وأن الأطفال غالبًا ما يتعلمون الأعمال الحسنة والسيئة من أبويهم.

ومهما فعلتم، لا تحاولوا أن تعتمدوا فقط على أنفسكم!

“يا رب، يا من منحتنا نعمة الأبناء، ساعدنا وكن معنا مهما حصل. اجعل طفلنا الذي أرزقتنا به نعمة وعزاء لحياتنا. اجعلنا قادرين على تعليمه الفضيلة والتقوى: ويا رب، نتوسل إليك أن تقدم له كل خير وأن تجنبه من كل شر قد يعترضه.

امنحه الصحة والقوة والقدرة، بفضل رحمتك الوافرة؛ اعطه الإرادة لتحسين نفسه، والقدرة على تمجيدك.

علّمنا يا الله العظيم أن نعطيه مثالًا للطريقة التي عليه التصرف والسير بها. علمنا أن ندرّب عقله لمخافتك وحبك؛ ولا تدعه أبدًا يقع في الخطيئة باتباع أي عادة سيئة أو أي ميل شرير قد تعلمه منا. لا تدعه يشعر بالحزن والمعاناة بسببنا: ولا تجعله يشعر بالذنب نتيجة أي إهمال أو تساهل من قبلنا. واحمه يا رب من كل شر؛ بخاصة من كل خطيئة قد علمناه إياها عن غير قصد. اجعله يعيش ببراءة وقداسة؛ واجعله يتذكر الهدف من منحك إياه هبة الحياة: واجعله يتذكر النعيم الذي أعددته لنا جميعًا في مملكتك.

أنصت يا رب إلى صلواتنا. نتضرع إليك، من خلال يسوع، ابنك الحبيب الذي لطالما كنت سعيدًا به. آمين”.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً