أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

كاهن “اسوأ طبّاخ في أمريكا”

FOOD NETWORK
Photo Courtesy of Food Network
مشاركة

يصف الأب آدم يونغ نفسه بالكارثة في المطبخ ويعترف ان لقب “أسوأ طبّاخ في أمريكا” قد يعود اليه

كان يشاهد التلفاز في احدى الأمسيات مع أصدقاء. وصلوا وهم يقلبون في القنوات الى قناة Food Network أو “شبكة الطعام”. ويتذكر كاهن رعيّة القديس بولس في رود آيلند الذي لم يكن سبق له أن شاهد برنامج “أسوأ طباخ في أمريكا” ان كلّ الأصدقاء بدأوا فجأةً ينظرون اليه. فشجع هؤلاء الأب آدم على المشاركة في البرنامج.

ويجمع البرنامج ١٤ مشارك يتنافسون على جائزة نهائيّة قدرها ٢٥ ألف دولار. ونقرأ في توصيف البرنامج للأب آدم: “الأب آدم، كاهن منذ ٩ سنوات لكن يبدو ان اللّه تخلى عنه في المطبخ” للتأكيد ان الأب آدم سيحتاج الى المعونة الإلهيّة ليُصبح طاهياً محترفاً.

ويعترف الأب آدم بالقول: “ربما قد يكون طلب بركة الأسقف للمشاركة في البرنامج أغرب طلب خرج عن لساني. ومع ذلك، كان داعما جداً” مشيراً الى ان الأسقف رحب بفكرة تقديم الكهنة للناس في قالب مختلف.

ووجد الأب آدم بالفعل هذا القالب الآخر: “تشرفتُ بالمشاركة في البرنامج. في الرعيّة، أقود وأوّجه لكن في البرنامج، عليّ أن أكون تلميذا وعليّ أن أسمح للخبراء بمساعدتي على مواجهة قدراتي المحدودة.”

ووجد الأب آدم بين المتنافسين جماعة ويقول: “كانت أغلبيتهم من الكاثوليك لكن البعض منهم لم يلتقِ بكاهن من قبل.”

“ذكرتني تجربتي معهم بتجربتي في الإكليريكيّة. نتشارك مع بعضنا البعض الأفراح والأحزان وفي ذلك شيء انساني محض.” وقد يعتبر البعض انه يصعب على كاهن العيش وسط هكذا بيئة لكن الأب آدم يؤكد ان الجميع كان مهذباً حتى وانه احتفل بالقداس مع المشاركين أيام الآحاد التي استدعت جلسات تصوير.

ويقول الكاهن بشأن ما تعلمه في المطبخ: “يسلط البرنامج الضوء على الإيجابيّة التي يُحدثها الطهي في داخل الانسان. يزيد تشارك الطعام مع الآخرين من الإنتاجيّة ولذلك أردت المشاركة في البرنامج: لأتمكن من جمع الناس ببعضهم البعض. نحن منعزلون الى أحد كبير بسبب عملنا ووراء أجهزتنا الإلكترونيّة لدرجة انه علينا أن نجد عن وعي سبل لنلتقي ببعضنا البعض.”

ولم يتمكن الكاهن، بفعل سياسة البرنامج، أن يُفصح حتى عن سبب غيابه عن الرعيّة وعندما أبلغ المؤمنين لم يتوقع منهم الضحك الى هذا الحد. وتعهد الكاهن انه في حال فاز في المنافسة سيُقدم الجائزة الى مدرسة الرعيّة.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.