أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

٣ طرق لتحضير العائلة لزمن المجيء

CHRISTMAS
Halfpoint - Shutterstock
مشاركة

بات زمن الميلاد قريب! اليك بعض الأفكار لتحضير المنزل والعائلة لهذا الزمن المقدس

  1. اكليل المجيء وشموع!

إن اكليل زمن المجيء عادة كاثوليكيّة جميلة جداً وإضاءة الشموع مع العائلة والأصدقاء لحظة سحريّة. يُجمّل التقليد روعة وفرح هذا الزمن خاصةً بالنسبة للأطفال.

وأمامك هنا بعض الخيارات: إما تُصمم أنت اكليل المجيء من خلال جمع بعض الأعشاب لأولادك فيكون نشاط مسلٍ أو تبتاع اكليل اصطناعي.

ولا تنسى الشموع! يحب عدد كبير من العائلات استخدام الشموع ويمكنك استخدام الشموع البيضاء والحمراء.

2- قرر ما هي العبادات والتقاليد التي تريد اعتمادها خلال زمن المجيء هذه السنة

هناك أساليب عديدة رائعة لتكريم هذا الزمن. اختر التقاليد التي تعتبرها مسليّة وقابلة للتنفيذ واليك بعض الخيارات:

رزنامة المجيء – وتعداد الأيام التي تفصلنا عن الميلاد – فكرة جميلة جداً. يمكنك اعتماد الرزنامة التقليديّة أو ألواح الشوكولاتة وراء النوافذ أو حتى ابتكار خيار جديد مثل الجبنة أو الكحول.

يمكنك أيضاً تحضير رزنامة من الصور مستندة الى صور العائلة وذكرياتها. ويمكنك ربط الصور بمقاطع إنجيليّة تساعدك أكثر على فهم رمزيّة هذا العيد.

وباستطاعة العائلة أيضاً الاجتماع حول الصلوات والتساعيات الميلاديّة لتكريم المسيح وأمّه خلال زمن المجيء.

ويحب عدد من العائلات الاحتفال بعيد القديس نقولا في 6 ديسمبر من خلال وضع الحلوى في جوارب وأحذيّة الأطفال عشيّة العيد.

عليك فقط باختيار التقليد الذي يُناسبك وعدم إغراق نفسك بالكثير من الأنشطة التي لن تستطيع أنت وعائلتك اتمامها كلّها فالأهم يبقى المحافظة على السكينة والهدوء خلال هذه الفترة الروحيّة المهمة.

3- تشارك مع العائلة والأحباب قصة الميلاد

قد تكون ربما كثير الانشغال أصلاً في هذه الفترة ولا يمكنك إضافة أيّة أنشطة ميلاديّة الى جدولك المزدحم أو قد تتساءل إن كنت قد حضرت عائلتك بشكل جيد للميلاد. فكيف تقرر ما هي أهم الأمور الواجب القيام بها خلال هذا الزمن؟

إن الجواب بسيط جداً. سألت احدى الأمهات يوماً إن كانت “بذلت ما يكفي من الجهود” للاحتفال بالسنة الليتورجيّة مع أولادها، فأجابها أحد الكهنة الحكماء بالقول: “تأكدي فقط من أنهم يعرفون القصة”.

اقرأ على مسامعهم قصة الميلاد وناقش هذه القصة وجمالها وحقيقة التجسد التي لن ينفك الإنسان يشعر بالدهشة أمام عظمتها. تكون، في هذه الفترة من الزمن، السعادة والبهجة في كلّ ما من حولنا ولحسن الحظ أن سحر هذا الزمن مجاني وباستطاعة الجميع الوصول اليه.

لا تقع في فخ الاعتقاد انه عليك بانفاق الكثير من المال من أجل ضمان جوّ الميلاد وسحره. فقد يكون ذلك كلّه متاحاً في منزلك: يمكنك احتساء الشوكولاتة الساخنة مع أفراد العائلة بعد المدرسة أو التجمع لقراءة كتاب ميلادي حول النار والتأمل بالمغارة وشخصياتها وإضاءة الشموع… مصلين لمجيء الرب عمانوئيل. وهو سيأتي كما لطالما فعل ليولد من جديد في حياة كلّ واحد منا وقلوبنا.

هذا أروع ما في الأمر: لسنا مُضطرين الى التحضير أبداً إن فتحنا حقاً قلوبنا فهو سيأتي وكلّ ما علينا القيام به هو شكره على محبته التي تتخطى ما نستحقه فعلاً والتي يمكننا الاكتناز منها يومياً في كلّ تفاصيل حياتنا.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.