Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 01 ديسمبر
home iconروحانية
line break icon

"مُباركَةٌ أنتِ في النِّساءِ..."

ANCIENT BOOKS

Aquatti | Shutterstock

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 01/12/19

أحد زيارة العذراء

انجيل القديس لوقا ١ / ٣٩ – ٤٤
“وفي تِلكَ الأيّامِ، قامَت مَريَمُ وأسرَعَت إلى مَدينةِ يَهوذا في جِبالِ اليهوديَّةِ. ودخلَت بَيتَ زكَرِيَّا وسَلَّمَت على أليصاباتَ. فلمَّا سَمِعَت أليصاباتُ سلامَ مَريَمَ، تحرَّكَ الجَنينُ في بَطنِها، وا‏متلأت أليصاباتُ مِنَ الرُّوحِ القُدُسِ، فهَتفَت بِأَعلى صَوتِها مُباركَةٌ أنتِ في النِّساءِ ومُبارَكّ ا‏بنُكِ ثَمرةُ بَطنِكِ . مَنْ أنا حتى تَجيءَ إليَّ أُمُّ رَبّـي ؟  ما إنْ سَمِعتُ صوتَ سَلامِكِ حتى تَحرَّكَ الجَنينُ مِنَ الفرَحِ في بَطني. هَنيئًا لَكِ، يا مَنْ آمَنتْ بأنَّ ما جاءَها مِنْ عِندِ الرَّبِّ سيَتِمُّ”.
التأمل: “مُباركَةٌ أنتِ في النِّساءِ…”
كم نحن بحاجة اليوم الى مثل تلك الزيارة؟ كم نحن بحاجة اليك يا مريم؟ كم نحن بحاجة الى السلام؟ الى الروح القدس، الى المجانية، الى الابتهاج والفرح… كم نحن بحاجة الى أخبار سارة تقلب واقعنا الاليم وتبعث الرجاء في النفوس وتريح أعصاب الناس التي تَلِفَت جراء تراكم الصدمات المظلمة والكئيبة.
ما سر تلك البهجة التي حركت جنينا في بطن أمه؟ انه يسوع الذي حملته مريم مسرعة الى بيت زكريا، كاهن الرب ومن خلاله الى بيوت العالم أجمع… انه أمير السلام ونقطة عالسطر.
لو أن البشر يفعلون مثل مريم ويحملون معهم يسوع في زياراتهم ومشاريعهم وأعمالهم لتغير وجه الارض في 24 ساعة فقط.
لكان استيقظ العالم على خبر يفيد أن الحروب قد انتهت، والدول رمت عدة الموت في براميل النفايات وعاد المهجرون الى بيوتهم وديارهم وأرضهم.. وأن فقراء دول العالم سينامون في أسرّة مريحة في بيوت جميلة دافئة.. لكنا سمعنا وسائل الاعلام تنقل وقائع بيان اعلان قمة الارض،أن الاحتباس الحراري قد انتهى، وعاد التوازن البيئي، وانتهى زمن التلوث….وأصبح الطعام متوفرا لثمانماية مليون جائع، والتعليم بات متوفرا للجميع، والكا يعمل مع كافة الضمانات الاجتماعية والطبية..
لكنا سمعنا أن المسؤول ( كل مسؤول ) خلع ثوب الحكم عن كتفيه لئلا يعيقه،وشدّ على وسطه منشفة كخادم وصب ماء في طشط وابتدأ يركع أمام كل مرؤوسيه ويغسل أرجلهم وهم من شدة الخجل يمانعون.
لكانت وسائل التواصل الاجتماعية تضج بصور التنازل الغريب والاتضاع العميق للناس، وهم يتسابقون للفوز في النصيب الاكبر من خلال الخدمة..
هل نحلم بصور مثالية – طوباوية لا وجود لها الا في أحلام الاولاد؟
كلا انه واقع العائلات والجماعات التي عاشت وتعيش بهدي تلك الزيارة التي تعصف بالاخرين جنون الحب والحنان الذي يولد طاقة كبيرة على الفرح والسعادة لا يمكن لأي سيف أن يقطعهما.
أمنا مريم أنشري السلام فينا والمحبة علمينا منك يا مريم .. إشفعي فينا واطلبي من السماءِ، رحمةً للبؤساءِ وانسي ماضينا.. خلصي الانسان أنت يا مريم..
  نهار مبارك
Tags:
الانجيل
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً