Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 03 ديسمبر
home iconفن وثقافة
line break icon

ذخائر مهد يسوع المقدس تعود الى بيت لحم

RELIC

Fr. A. Damasus Karakatsanis-Schrenk | Twitter | Fair Use

باتي كناب - تم النشر في 01/12/19

قرار إعادة الذخائر صدر بعد زيارة الرئيس محمود عباس الأخيرة الى الفاتيكان

تُعتبر قطع خشب من مهد مخلصنا يسوع المسيح من أقدس الذخائر المسيحيّة.

ومن المتوقع أن تعود الآن الى بيت لحم حيثُ وُلد الطفل يسوع.

حمى المسيحيون وكرموا المهد المقدس الى حين نُقل الى روما في القرن السابع بعد أن غزا الإسلام الأرض المقدسة. وكانت القطع الخشبيّة موجودة تحت المذبح الأساس في بازيليك سانتا ماريا ماجوري في روما. وبحسب الموقع الإلكتروني للبازيليك فإن الذخيرة البلوريّة هي على شكل مهمد “يحتوي على قطع من الخشب القديم يُشير التقليد الى أنها أجزاء من المزود الذي نام فيه المسيح.”

وقال رئيس بلديّة بيت لحم، أنطون سلمان، لوكالة الأخبار الفلسطينيّة وفا، ان قرار إعادة الذخائر صدر بعد زيارة الرئيس محمود عباس الأخيرة الى الفاتيكان. فكان الرئيس قد طلب من البابا فرنسيس، خلال اللقاء، بعودة الذخائر خاصةً على ضوء نقاش حاصل بين المتاحف بخصوص المحافظة على الأغراض المقدسة أو إعادتها الى بلدان المنشأ.

ومن المتوقع أن تعود الذخائر يوم ٣٠ نوفمبر أي اليوم الذي تُضيء فيه البلدة الفلسطينيّة شجرة الميلاد. ومن المتوقع أن تُنظم أنشطة عديدة بما فيها مسيرة لتكريم الذخائر التي ستوضع في مجمع السيدة على مقربة من البوابة الجديدة لمدينة أورشليم القديمة. ومن المتوقع أن تُنظم مسيرة أخرى يوم السبت لمرافقة الذخائر الى بيت لحم من حيث خرجت أساساً وحيث ستبقى.

إنها لحظة تاريخيّة تشهد على عودة الذخائر الى موقعها الأساس ما سيجذب المؤمنين أكثر بعد لزيارة هذه الأرض المقدسة والاحتفال بالميلاد بوجود أجزاء من المهد الذي ولد فيه المسيح.

Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
أليتيا العربية
عادات وتقاليد في المغرب
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً