أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

ذخائر مهد يسوع المقدس تعود الى بيت لحم

RELIC
مشاركة

قرار إعادة الذخائر صدر بعد زيارة الرئيس محمود عباس الأخيرة الى الفاتيكان

تُعتبر قطع خشب من مهد مخلصنا يسوع المسيح من أقدس الذخائر المسيحيّة.

ومن المتوقع أن تعود الآن الى بيت لحم حيثُ وُلد الطفل يسوع.

حمى المسيحيون وكرموا المهد المقدس الى حين نُقل الى روما في القرن السابع بعد أن غزا الإسلام الأرض المقدسة. وكانت القطع الخشبيّة موجودة تحت المذبح الأساس في بازيليك سانتا ماريا ماجوري في روما. وبحسب الموقع الإلكتروني للبازيليك فإن الذخيرة البلوريّة هي على شكل مهمد “يحتوي على قطع من الخشب القديم يُشير التقليد الى أنها أجزاء من المزود الذي نام فيه المسيح.”

 

وقال رئيس بلديّة بيت لحم، أنطون سلمان، لوكالة الأخبار الفلسطينيّة وفا، ان قرار إعادة الذخائر صدر بعد زيارة الرئيس محمود عباس الأخيرة الى الفاتيكان. فكان الرئيس قد طلب من البابا فرنسيس، خلال اللقاء، بعودة الذخائر خاصةً على ضوء نقاش حاصل بين المتاحف بخصوص المحافظة على الأغراض المقدسة أو إعادتها الى بلدان المنشأ.

ومن المتوقع أن تعود الذخائر يوم ٣٠ نوفمبر أي اليوم الذي تُضيء فيه البلدة الفلسطينيّة شجرة الميلاد. ومن المتوقع أن تُنظم أنشطة عديدة بما فيها مسيرة لتكريم الذخائر التي ستوضع في مجمع السيدة على مقربة من البوابة الجديدة لمدينة أورشليم القديمة. ومن المتوقع أن تُنظم مسيرة أخرى يوم السبت لمرافقة الذخائر الى بيت لحم من حيث خرجت أساساً وحيث ستبقى.

إنها لحظة تاريخيّة تشهد على عودة الذخائر الى موقعها الأساس ما سيجذب المؤمنين أكثر بعد لزيارة هذه الأرض المقدسة والاحتفال بالميلاد بوجود أجزاء من المهد الذي ولد فيه المسيح.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.