أليتيا

شاهدوا ردّة فعل طفل يرى الألوان للمرّة الأولى

مشاركة

جمع المال ووهبها الى مؤسسة تعنى بمرضى عمى الألوان

طفل مصاب بالدلتونية استطاع رؤية محيطه بالألوان فضلًا عن نظارات مخصصة أعاره إياها أحد أساتذته. وكانت ردة فعله مُدهشة للغاية.

إنها لقصة مؤثرة، نشرتها أم أميركية عبر حسابها الخاص على إنستغرام، تروي فيها ما حصل مع ابنها جوناثان البالغ من العمر 12 عامًا وأرفقتها بفيديو يوثق الحادثة.

في حين كان جوناثان الذي يعاني من عمى الألوان، مرض يتمثل بعدم القدرة على التمييز بين بعض الألوان أو كلها، في صف العلوم، قام أستاذه بإعارته نظاراته الخاصة بعمى الألوان، إذ كان هو أيضًا مصاب بالمرض نفسه؛ ولم يستطع جوناثان كبت دموعه التي انفجرت فور ارتدائها. فعانقه الأستاذ وقال: “تجعلك النظارات هذه ترى كم أنّ العالم جميل!”.

وانتشر هذا الفيديو عبر وسائل التواصل الاجتماعي بشكل فيروسي، وقد تخطّى 13000 مشاهدة على إنستغرام، وقد أطلقت والدته حملة لجمع التبرعات لشراء نظارات مماثلة لابنها (وتبلغ قيمتها 350 دولار). إلا أنه تلقى ما يتجاوز الـ25 ألف دولار، فقدّم الفائض إلى مؤسسة توفّر نظارات تصحيحة للأشخاص المصابين بعمى الألوان ولا يستطيعون تحمل تكاليفها.

 

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً