أليتيا

بالصور مبانٍ من حول العالم أُضيئت بالأحمر تحيّةً للمسيحيين المُضطهدين

COLOSSEUM,ROME
Antoine Mekary | Aleteia | I.Media
مشاركة

الأربعاء الأحمر يوم التضامن مع المسيحيين المضطهدين

مبادرة للمؤسسة الحبريّة عون الكنيسة المتألمة للإضاءة على محنة من عانوا ويعانون بسبب ممارسة شعائرهم الدينيّة.

اكتست، يوم الأربعاء الماضي، مبانٍ عديدة من حول العالم بالأحمر من أجل تسليط الضوء على محنة المسيحيين المُضطهدين.

وتجدر الإشارة الى أن هذه المبادرة وهي بعنوان “الأربعاء الأحمر” نُظّمت للمرّة الأولى في العام 2016 بمبادرة من مؤسسة عون الكنيسة المتألمة من أجل الإضاءة على المعاناة التي يتكبدها الكثيرون من أجل ايمانهم المسيحي مع الإشارة الى أن اللون الأحمر يرمز في المسيحيّة الى الشهادة.

وبحسب تقرير عون الكنيسة المتألمة، يواجه 300 مليون مسيحي الإضطهاد اليوم علماً ان المسيحيين هم المجموعة الدينيّة الأكثر اضطهاداً في العالم.

وأُضيئت مبانٍ من حول العالم باللون الأحمر في دعوة لاحترام الأقليات الدينيّة وتقبلها أكثر فانضمت الى الحملة كاتدرائية وستمنستر في لندن إضافةً الى ألفي رعيّة في الفلبين وغيرها من المباني التي تشكل رمزيّة كبيرة من حول العالم.

اليكم مجموعة من الصور التي وصلتنا إثر فعاليات # الأربعاء الأحمر:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً