أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

بيان مهمّ صادر عن المجلس الأعلى للطائفة الكلدانية في لبنان

calei
مشاركة

إن أكثر ما يؤلم الطائفة الكلدانية في لبنان هو الغبن واللامبالاة المستمر والمتعمّد التي تنتهجه الدولة اللبنانية في تهميش الطوائف المسماة أقلّيات

في أجواء الحراك الشعبي والمظاهرات التي تعم المناطق اللبنانية والتي تعبّر عن ألم الشعب الغاضب والتي يحمل اليوم لوائها شريحة كبيرة من شباب وشابات لبنان وقد دفعهم الى ذلك انتشار الفساد والهدر والسرقات والإرتهان الى الخارج وهذا ما يبرر أمل التغيير والنهوض بوطن جديد مبني على قيم الديمقراطية والعدالة والشفافية ونظافة الكف.

إن المجلس الأعلى للطائفة الكلدانية في لبنان يؤيد البيان الختامي للدورة الثالثة والخمسين لمجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان الصادر في 15/11/2019، والذي يعتبر ان انتفاضة 17 تشرين قد تجاوز فيها الشعب الإنتماء الطائفي والمذهبي الى الانتماء الوطني الذي هو القاعدة الأساسية لبناء لبنان الكبير منذ مئة سنة.

كما حذّر المجلس الأعلى للطائفة الكلدانية جميع المسؤولين والقيّمين على أبنائه وشعبه من مغبّة التأخير أكثر في تشكيل حكومة جديدة قوامها اخصّائيين تعمل على الإمساك بمفاصل المشاكل التي يرزح تحتها لبنان والعمل على حلّها بأسرع وقت ممكن.

إن أكثر ما يؤلم الطائفة الكلدانية في لبنان هو الغبن واللامبالاة المستمر والمتعمّد التي تنتهجه الدولة اللبنانية في تهميش الطوائف المسماة أقلّيات عن أي تمثيل نيابي ووزاري وادارات عامة مما يخلق لدى أبنائنا احباطاً وألماً، ألم يحن الوقت بعد لإعادة الكرامة لهذه الشريحة في المجتمع اللبناني؟ أسوة بمختلف الطوائف اللبنانية.

فيما نرجو أن يلقى نداؤنا هذا الحظوة التي يستحقها لدى الممسكين بزمام الأمور، يحيي المجلس الأعلى للطائفة الكلدانية فخامة الرئيس العماد ميشال عون وكافة القوات الأمنية، ويشدُّ على أيدي جميع اللبنانيين في حراكهم المبارك ويسأل الله أن تكون ذكرى الإستقلال هذا العام، ولادة لوطن جديد مبني على الحق والعدالة والمساواة بين جميع أبناءه

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.