أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

الزيجات المدنية في إيطاليا باتت تفوق عدد الزيجات في الكنائس

مشاركة

مع تزايد الثقافة العلمانية، نشهد ارتفاعًا في معدلات الطلاق وفي ارتباطات مثليي الجنس

تتجه الزيجات إلى العلمانية بصورة متزايدة في واحدة من أكثر دول العالم التقليدية الكاثوليكية.

وقد تجازوت نسبة الزيجات المدنية في إيطاليا للمرة الأولى نسبة الزيجات الكنسية عام 2018.

وبحسب صحيفة تلغراف: “في العام الماضي، 50.1% من الزيجات حصلت في البلديات أو في مكاتب التسجيل أو في مواقع مدنية أخرى، في حين سجلت الزيجات في الكنيسة نسبة 49.9%، وفق وكالة الإحصاء الوطنية الإيطالية”.

ولم يستغرق الارتفاع في معدلات الزواج المدني في إيطاليا سوى أقل من خمسة عقود. ففي عام 1970، كانت تشكل نسبة 2.3% فقط.

“زاد الإقبال على الزواج في القصور أو على الشواطئ أو في مواقع فريدة من نوعها كمنزل يعود لقرون في مدينة فيرونا ويُزعم أنه يعود لروميو وجولييت”، بحسب الصحيفة البريطانية.

وعلى الرغم من أنّ أقل من ربع البالغين من سكان إيطاليا يحضرون القداديس بشكل منتظم، إلّا أن التقارير تفيد بأن 75% من الإيطاليين لا يزالوا يعتبرون أنفسهم منتمين إلى الكاثوليكية.

ويؤدّي الارتفاع في نسب الطلاق والزيجات الثانية في إيطاليا دورًا جوهريًا في عملية نمو الزيجات المدنية، فالكاثوليك المطلقين والذين يودون الزواج مرة أخرى لا يمكنهم القيام بذلك في الكنيسة إلا في حال بطلان زواجهم الأول.

ونشهد حاليًا أيضًا ارتفاعًا في أعداد الزيجات المدنية لمثليي الجنس، وقد بلغت 2800 العام الماضي.

ولكن، سواء تزوج الإيطاليون كنسيًا أم لا، لا يزال إيمانهم في مؤسسة الزواج قويًا، بحسب الصحيفة. فقد ارتفعت الزيجات بنسبة 2.3% عام 2018، مقارنة مع العام السابق.

ولا يزال سر الزواج قويّ في جنوب إيطاليا، حيث تمت 30% فقط من الزيجات المدنية في العام الماضي. أمّا في الشمال الصناعي العلماني، بلغت الزيجات المدنية أكثر من 64% من مجموع الزيجات.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.