أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

لماذا تضم روما أكثر من ٩٠٠ كنيسة؟

TWIN CHURCHES
Maria Paola Daud-ALETEIA
مشاركة

روما هي عاصمة الإيمان الكاثوليكي ولذلك من غير المستغرب أن يحيط بالفاتيكان عدد كبير من الكنائس

تُعرف روما لاحتضانها مجموعة واسعة من الكنائس الجميلة. ويقدر أن عدد هذه الكنائس يفوق الـ٩٠٠ لكن لم قد تحتاج مدينة الى هذا العدد من الكنائس؟

قد يكون الجواب الأسهل هو ان روما هي عاصمة الإيمان الكاثوليكي ولذلك من غير المستغرب أن يحيط بالفاتيكان عدد كبير من الكنائس لكن لفهم سبب إقامة هذا العدد من الكنائس علينا بالعودة الى تاريخ الكاثوليكيّة.

في روما الوثنيّة، كان الشعب يتمتع بحريّة العبادة حسب تقاليده وثقافاته إلا أن المسيحيين كانوا محرومين من هذا السماح.

خلال سنوات المسيحيّة الأولى، نكرت الإمبراطورية الرومانية هذه الديانة الناشئة واعتبرت عبادة المسيح أمراً غير شرعي. فكان المسيحيون يحتفلون بالقداديس سراً لأكثر من ٣٠٠ سنة بسبب الاضطهاد الروماني. وكانوا يجتمعون في جماعات صغيرة سراً، يمارسون شعائرهم عادةً في بيوت رعاتهم.

وفي العام ٣١٣، أعلن الامبراطور قسطنطين ان المسيحيّة لن تُعتبر بعد هذا التاريخ جرماً لكن ذلك لم يوّحد فوراً كلّ هذه الجماعات الصغيرة التي اعتادت على الاحتفال بقداديسها والعبادة في إطار جماعاتها. ومع صدور القرار، جرت اعادة ترميم عدد من البيوت المذكورة لتصبح كنائس بكلّ ما للكلمة من معنى.

وفي العام ٣٨٠، خلال حكم الامبراطور ثيودوسيوس، أصبحت المسيحيّة الديانة الرسميّة في روما. وبات الشعب، المقدر عدده بمليون نسمة، يحتاج الى دور عبادة.

ومع مرور الوقت، جرى بناء المزيد من الكنائس تلبيةً لحاجة أكثر المدن اكتظاظاً في العالم القديم. وبحلول القرون الوسطى، أصبح من الشائع أن تبني العائلات الغنيّة كنائسها. وكانت هذه العائلات تبني كنائس ضخمة فيها أعمال فنيّة رائعة وكان ذلك أيضاً بمثابة منافسة بين هذه العائلات الوازنة على بناء أجمل وأرقى كنيسة.

تضم روما اليوم أكثر من ٩٠٠ كنيسة وهو عدد قد يصل الى ١٦٠٠ في حال أخذنا بعين الاعتبار الكنائس الخاصة في القصور أو الأديرة. وتحافظ أغلبيّة هذه المباني على وظيفتها الأساسيّة كدار عبادة يعشق السياح زيارتها.

وتُعتبر هذه المباني القديمة معالم تاريخيّة للكنيسة الكاثوليكيّة في مدينة لا يزال أكثر من ٨٠٪ من سكانها كاثوليك.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.