Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 01 ديسمبر
home iconروحانية
line break icon

"فأَنْتُم جَمِيعَ الَّذِينَ اعْتَمَدْتُم في الـمَسِيحِ قَدْ لَبِسْتُمُ الـمَسِيح"!

الخوري نسيم قسطون - تم النشر في 26/11/19

التأمّل بالرّسالة اليوميّة بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الأربعاء من أسبوع بشارة العذراء في ٢٧ تشرين الثاني ٢٠١٩

الأربعاء من أسبوع بشارة العذراء
فَقَبْلَ أَنْ يَأْتيَ الإِيْمَان، كُنَّا مُحْتَجَزِينَ مَحبُوسِينَ تَحْتَ الشَّرِيعَة، إِلى أَنْ يُعْلَنَ الإِيْمَانُ الـمُنْتَظَر. إِذًا فَالشَّرِيعَةُ كَانَتْ لَنَا مُؤَدِّبًا يَقُودُنَا إِلى الـمَسِيح، لِكَيْ نُبَرَّرَ بِالإِيْمَان. فَلَمَّا أَتَى الإِيْمَان، لَمْ نَعُدْ تَحْتَ مُؤَدِّب؛ لأَنَّكُم جَمِيعًا أَبْنَاءُ اللهِ بَالإِيْمَان، في الـمَسِيحِ يَسُوع. فأَنْتُم جَمِيعَ الَّذِينَ اعْتَمَدْتُم في الـمَسِيحِ قَدْ لَبِسْتُمُ الـمَسِيح. فلا يَهُودِيٌّ بَعْدُ ولا يُونَانِيّ، لا عَبْدٌ ولا حُرّ، لاَ ذَكَرٌ ولا أُنْثَى، فإِنَّكُم جَمِيعًا وَاحِدٌ في الـمَسِيحِ يَسُوع. فَإِنْ كُنْتُم لِلمَسِيح، فأَنْتُم إِذًا نَسْلُ إِبْراهِيم، ووَارِثُونَ بِحَسَبِ الوَعْد.
قراءات النّهار: غلاطية ٣:  ٢٣-٢٩ / متّى ١٣ : ٥٤-٥٨
التأمّل:
في رواية الخلق، يرد بأنّ الله خلق الإنسان على صورته ومثاله…
في رسالة اليوم، كتب مار بولس: “فأَنْتُم جَمِيعَ الَّذِينَ اعْتَمَدْتُم في الـمَسِيحِ قَدْ لَبِسْتُمُ الـمَسِيح”!
يعني هذا بأنّ على الإنسان أن يحمل على وجهه وفي حنايا حياته وتفاصيلها روح الله ولباس الله، أي المحبّة والرّحمة والمغفرة!
هذا يدعونا إلى تفحّص حياتنا على ضوء ما علّمنا إيّاه الربّ يسوع وما تركه بين أيدينا من إرثٍ روحيّ يساعدنا ويؤهّلنا لكي نظهره للعالم!
ذكّرتني رسالة اليوم بمقطع من ترنيمة يقول: “نشالله الناس لمنشوفن عا دروبنا، يتلاقو بوجّك فينا يا ربّي”!
الخوري نسيم قسطون – ٢٧ تشرين الثاني ٢٠١٩
Tags:
التأمّل بالرّسالة اليوميّة
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً