Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الأربعاء 02 ديسمبر
home iconنمط حياة
line break icon

نجمة إباحية إنجيلية تقول إنّ الله راض عمّا تقوم به!

Kamilla Werneck | INSTAGRAM

هيثم الشاعر - تم النشر في 25/11/19

أثارت تصريحات كاميلا وارنيك ردود فعل كثيرة

لقد أثارت نجمة إباحية غضب روّاد الكنائس من خلال إعلانها أنّها كمسيحيّة إنجيليّة تؤمن بأنّ الله لا يرى أيّ خطأ في ما تقوم به.

كاميلا وارنيك هي إحدى نجمات الأفلام الإباحيّة في البرازيل، وقد ظهرت في مئات الأفلام الإباحية.

هذه الشابة ، والتي نشأت في أسرة متديّنة بعمق، أثارت الآن جدلا إثر ادعاءاتها في مقابلة لها عبر برنامج “بورنولاندياالتلفزيونيالمصنّف للبالغين.

وقد أعلنت الممثلة المتشددة أن “إيمانها إنجيلي”، وقالت إنّها لا تؤمن بأن إيمانها يتصادم مع حياتها المهنية لأنها “طيّبة القلب”.

استغربت المُحاوِرة نيكول بوزي، التي أجرت مقابلات عدّة مع عشرات نجوم عالم الإباحة، ما قالته وارنيك، فسألتها: “كيف يمكنكي ربط الإيمان بعملك، فالناس يعتقدون أن الممثلة الإباحية لا يمكن أن تكون إنجيلية ولا يمكن أن تكون متدينة.

فردّت وارنيك: “الناس منتقدون جدا. وهم يحاولون جعلك تتماشين مع أفكارهم، باعتقادهم أنّه على الإنجيلي أن يكون كما يريد المجتمع”.

وأضافت “لكنني لا أوافقهم الرأي. أعتقد أن الله يرى ما في داخل قلوبنا. وهو يقيّم الأمور الحسنة كما السيئة منها التي نقوم بها، وأنا أتصرّف بطريقة جيّدة مع الناس”.

وتابعت قائلة: “أنا طيّبة القلب وهذا ما يهم.

انتشر مقطع المقابلة بطريقة فيروسية على مواقع التواصل الاجتماعي، والمقابلة التي حرت عام 2017 أدانها البعض معلقاً: “احترقي في الجحيم”، في حين علّق آخرون أنّ من حقها القيام بما تشاء.

وقالت وارنيك: “عائلتي لا تعلم بما أقوم به للعيش. أنا لم أخبرهم، ولكن بصراحة، لا يهمني إذا اكتشفوا ذلك”.

في الواقع، صَدمت الممثلة الإباحية بالفعل أسرتها المتديّنة إثر طلاقها من زوجها بعد ثلاث سنوات وانتقالها للسكن مع امرأة.

وكشفت: “صُعِقت عائلتي حقا عندما اكتشفوا الأمر. وقد استغرق تقبّلهم لذلك بعض الوقت نظرا لمعتقداتهم الإنجيلية والتحيز ضد علاقات المثليين، ما صعّب عليهم تفهّم قراري”.

وتابعت: “هم يعتقدون أنّها مجرد مرحلة أمرّ بها. قد يكون هذا الأمر صحيحا، ولكن يوما ما، قد أصدمهم أكثر لأني مستعدة للسكن مع أيّ شخص قادر على إسعادي، وقد تجمعني لاحقا علاقة حب مع أحد المتحولين جنسيا”.

تركت وارنيك منزلها وهي في الخامسة عشر من العمر لتعيش بمفردها على أثر مشاكل عائلية؛ ولم تكشف عن تفاصيل أسباب اتخاذها هذه الخطوة.

وأوضحت: “لا تزال حياتي في الخارج طبيعية وعندما تسنح لي الفرصة، أذهب إلى الكنيسة مصطحبة الكتاب المقدس”.

إنها حقيقة مؤسفة أن يعتقد البعض أن أعمال الزنى يوافق عليها يسوع، فعلى هذه الفتاة إعادة قراءة الانجيل بشكل أعمق لتعرف أن الزنى والشهوة يعارضهما الانجيل.

Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
KOBIETA CHORA NA RAKA
تانيا قسطنطين - أليتيا
14 علامة قد تدل على أنك مُصاب بالسرطان
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً