Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 28 نوفمبر
home iconالكنيسة
line break icon

البابا فرنسيس: يبقى الذي لن يزول أبدًا: الله الحي الأعظم من أي هيكل نبنيه له والإنسان الذي هو أهم من كل أحداث العالم

AP/Associated Press/East News

فاتيكان نيوز - تم النشر في 18/11/19

البابا فرنسيس يترأس القداس الإلهي احتفالا باليوم العالمي للفقراء: إن الفقراء يسهّلون لنا دخول السماء

صباح الأحد، ترأس قداسة البابا فرنسيس القداس الإلهي في بازيليك القديس بطرس لمناسبة الاحتفال باليوم العالمي الثالث للفقراء، ويتمحور هذه السنة حول موضوع “رجاء البائسين لا ينقطع للأبد” (مزمور 9، 19).

ألقى قداسة البابا فرنسيس عظة استهلها مشيرا إلى أنه في إنجيل اليوم يفاجئ يسوع معاصريه ويفاجئنا نحن أيضًا. ففيما يُمدح هيكل أورشليم البهيّ، يقول يسوع “لن يُترك منه حجرٌ على حجر” (لوقا 21، 6). وأضاف الأب الأقدس متسائلا لِمَ هذه الكلمات إزاء بناء مقدّس، لم يكن مجرّد صرح، بل علامة دينية فريدة، بيتًا لله وللشعب المؤمن؟ وقال لنبحث عن أجوبة في كلمات يسوع الذي يقول لنا اليوم كل شيء تقريباسيزول. تقريبا كل شيء، ليس كل شيء. وتابع مشيرا في عظته إلى أنه في هذا الأحد ما قبل الأخير من الزمن العادي يشرح يسوع أن ما يزول هو الهيكل، لا الله؛ الممالك وأحداث البشرية، لا الإنسان. تزول الأشياء التي غالبًا ما تبدو نهائية، لكنها ليست كذلك. هي أمور عظيمة كمعابدنا، ومخيفة كالزلزال، علامات في السماء وحروب على الأرض (راجع لوقا، 21، 10 – 11): تبدو لنا أحداثا مكانها الصفحة الأولى، لكن الرب يضعها في الصفحة الثانية. في الأولى يبقى الذي لن يزول أبدًا: الله الحي، الأعظم من أي هيكل نبنيه له، والإنسان، قريبنا، الذي هو أهم من كل أحداث العالم. وبالتالي، لمساعدتنا على فهم ما هو مهم في الحياة، يحذّرنا يسوع من إغراءين. وتابع البابا فرنسيس عظته مشيرا إلى أن الإغراء الأول هو العجلة، وأشار إلى أن يسوع يقول لنا لا ينبغي السير وراء من يقول “قد حان الوقت” (راجع لوقا 21، 8). وأضاف الأب الأقدس يقول في عظته لا ينبغي اتّباع من يثير المخاوف ويغذي الخوف من الآخَر ومن المستقبل، لأن الخوف يشلّ القلب والعقل. وبالرغم من ذلك، كم من مرة تغرينا العجلة لمعرفة كل شيء وعلى الفور. وأضاف أن هذه العجلة، أي كل شيء وعلى الفور، لا تأتي من عند الله. وأشار البابا فرنسيس من ثم إلى أنه حين ننهمك من أجل الفوري، ننسى ما يبقى للأبد: نتبع الغيوم العابرة، ولا نرى السماء. لا نجد وقتًا لله وللأخ الذي يعيش بقربنا. وفي حماس العجلة، الحصول على كل شيء فورا، يكون مزعجًا من يبقى في الخلف، ويُحكم عليه بالاقصاء: كم من المسنين والذين لم يولدوا بعد، والأشخاص المعوقين، والفقراء، يُعتبَرون بلا فائدة. يتم السير بعجلة، بدون الاكتراث بتزايد المسافات وبأن جشع قلّة يزيدُ من فقر كثيرين.

أضاف البابا فرنسيس قائلا كترياق للعجلة يقدّم يسوع اليوم لكل واحد الثبات “إنَّكم بثباتكمِ تكتسبونَ أنفسكم” (لوقا 21، 19). وتابع الأب الأقدس نطلب لكل واحد منا ولنا ككنسية الثبات في الخير. وأشار من ثم في عظته إلى أن يسوع يريد أن يُبعدنا عن خداع آخر حين يقول لنا “سوف يأتي كثير من الناس منتحلين اسمي فيقولون “أنا هو”! فلا تتبعوهم” (لوقا 21، 8). إنها تجربة “الأنا”. وأضاف البابا فرنسيس متسائلا عن كيفية تمييز صوت يسوع، “سيأتي كثيرون منتحلين اسمي” يقول الرب، ولا ينبغي اتباعهم. وذكّر البابا فرنسيس من ثم بضرورة أن نتكلم لغة يسوع نفسها، لغة المحبة، وقال إن من يتكلم لغة يسوع هو الذي لا يقول أنا، إنما من يخرج من الأنا، وأشار أيضًا إلى أن كلمة الله تدفع إلى “محبة بلا رياء”(روما 12، 9)، وإلى إعطاء مَن ليس بإمكانه أن يكافئنا (راجع لوقا 14، 14)، إلى أن نخدم بدون البحث عن شيء في المقابل (راجع لوقا 6، 35). وأضاف البابا فرنسيس يقول في عظته إن الفقراء هم ثمينون في عيني الله لأنهم لا يتكلّمون لغة “الأنا”. وأشار إلى أن وجود الفقراء يعيدنا إلى الإنجيل “طوبى لفقراء الروح” ( راجع متى 5، 3). وبالتالي، بدل الشعور بالانزعاج لدى سماعهم يقرعون بابنا، نستطيع أن نتلقى صرختهم طالبين المساعدة كنداء لكي نخرج من “الأنا”، ونستقبلهم بالنظرة نفسها، نظرة محبة الله لهم. ما أجمل أن يحتلّ الفقراء في قلبنا مكانهم في قلب الله! وأشار إلى أنه عندما نكون مع الفقراء ونخدمهم نفهم ما الذي يبقى وما الذي يزول.

وفي ختام عظته مترئسا القداس الإلهي في بازيليك القديس بطرس لمناسبة الاحتفال باليوم العالمي الثالث للفقراء، وبحسب فاتيكان نيوز ، ذكّر البابا فرنسيس بأن ما يبقى للأبد، هي المحبة، لأن “الله محبة” (1 يوحنا 4، 8)، وأضاف أن الفقير الذي يطلب محبتي يقودني مباشرة إلى الله. إن الفقراء يسهّلون لنا دخول السماء.

Tags:
البابا فرنسيس
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً