Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 28 نوفمبر
home iconنمط حياة
line break icon

الصمت وأبعاده بين الزوجين

COUPLE, LES RAVAGES DU SILENCE

©Shutterstock

الاب بول هابسبورغ - تم النشر في 17/11/19

غالبًا ما تتغيّر الأمور بعد الزواج فيغيب الاستثمار في الوقت والحوار بين الشريكين

مع مرور الوقت، يرى العديد من الأزواج الصمت يستقر في علاقتهم. وفيما يقضي العشاق الصغار كلّ أوقاتهم بالتحدث بصراحةٍ وبالاستماع إلى بعضهم البعض، غالبًا ما تتغيّر الأمور بعد الزواج، فيغيب الاستثمار في الوقت والحوار بين الشريكين. لذا، كيف نتعلّم قول الأشياء بكل صدقٍ وإحسان من جديد؟

لطالما جذبني مصطلح في إنجيل القديس مرقس، ألا وهو: “روح أخرس”. ففي الفصل 9: 14-29، يروي القديس مرقس قصة شفاء يسوع لطفل “به روح أخرس” (مر 9: 17). عندما دعتني مهمتي الكهنوتية إلى تكريس نفسي بشكل خاص للزواج، اكتشفت أنّ هناك “روح أخرس” في الأزواج وقد ملأتني بالرهبة. في الواقع، روح الصمت هذه مدمرة للغاية، وهي تستقر بخاصةٍ في العلاقات الحميمة وفي علاقتنا مع الله. هي روحٌ خطيرة تمنعنا من أن نكون حقيقةً مع بعضنا البعض.

فكيف يصل الزوجان إلى هذه المرحلة الخطيرة من عدم التواصل؟ كما نعلم جميعًا، يُعدّ التواصل بين الزوجين أمر ضروري للغاية. إذا كنت أرغب في أن يتلقّى زوجي (زوجتي) عواطفي، يجب أن أخبره بما أشعر. وإذا كنت أرغب في أن يهتم زوجي (زوجتي) بالعالم الخاص بي، يجب أن أسمح له بالدخول إلى هذا العالم.

“هذا اللغز المتمثل في العلاقة الحميمة لكلٍّ منا يعتمد على السماح للآخر بالدخول إلى ما هو الأغلى في داخلنا، وذلك من خلال الكشف عن حياتنا الخاصة جدًا”.

Happy - Couple - Middle Age
© Jack Frog

علينا أن ندرك أن بعض الرجال لا يرون معنى للحديث مع زوجتهم عن مشاعرهم الخاصة. البعض-أو ربما معظمهم في الواقع- يكتفون بالدخول في نقاش فقط عند وجود “موضوع حقيقي يتعيّن حلّه”. من ناحيةٍ أخرى، هناك نساء لا يرون أهمية في وجود علاقة جسدية مع أزواجهنّ، ما لم تكن المسألة تتعلّق بإنجاب طفل.

لدى كل شخص رؤية مختلفة عن العلاقة الحميمة واحتياجات مختلفة تمامًا. ويتمثّل هذا اللغز من العلاقة الحميمة، بمعرفة كيفية السماح للآخر بالدخول أكثر إلى حياتنا الشخصية. فلنتذكر أنه لكي يصبح الزوجان “واحدًا”، يجب أن يتعلّما الوحدة في أبعادها الثلاثة: بُعد الجسد، بعد الروح، بعد النفس. ومن أجل تسليط الضوء على الأبعاد الثلاثة هذه، سنتحدث عن ثلاثة أرواح مشتركة إلى حدٍ ما.

روح الجسد

الروح الأولى هي روح الجسد المبكر. ويحدث ذلك في الوقت الذي يبدأ فيه شعور حب الزوجين الشاب بالتجسّد بإيماءات من الحنان أكثر منه بالكلمات، ومن خلال كشف الجسد عن الروح. وإذا استقرت العلاقة الجسدية في وقت مبكر جدًا، فقد تُعرِّض الاتصال الشفهي للزوال. فيكون اتحاد الأجساد قوي لدرجة أنه يمكن أن يمنع السيطرة على اتحاد الأرواح. وعلى المدى الطويل، يكون ذلك من دون شك العنصر المؤاتي في حياة الزوجين.

الروح الطيبة

الروح الثانية هي الروح الطيبة التي تتمثّل بأجواء من الصمت غير المريح، لأسبابٍ تتعلق بتربية جيدة وباحترام الآخر، فنعتقد أنه من السخيف أن نشكو من هذا الأمر أو من ذاك، ونفكّر بأن كل شيء سيكون على ما يرام… ومع ذلك، عندما يكون لدينا حجارة صغيرة في حذائنا، نتوقف على الفور لإزالتها، لألا تصبح بثره مزعجة تجعلنا غير قادرين على السير. وهكذا، قد تتطوّر الأمور لتصل إلى حدّ عدم مصارحة الآخر، خشيةً من رد فعله، وهذا ما قد يؤدي إلى شلل الثقة بين الزوجين.

وإذا لم يعد بإمكان أحدهما التعبير عن نفسه، يميل إلى الاعتقاد بأنه من الأسهل المغادرة بدلاً من العيش في كذبة. وإن كنت تمر بذلك، فتأكّد من أن هذه الحالة تعود إلى التزامك لفترة طويلة من الوقت بالصمت ولأنك لم تقرّ بآمالك وإحباطاتك واحتياجاتك وشكوكك… وقد تعود عدم جرأتك التحدث إلى الآخر إلى خوفك أو كبرياءك. لتجنب كل ذلك من الأفضل رفع الحذاء من وقت إلى آخر وقول ما يلي: “هناك حجارة في حذاءي – علينا التحدث الآن! “.

الروح المزاجية

الروح الثالثة هي الروح المزاجية. وتتمثّل بالتصرف بمزاجية سيئة من دون “تفسيرات”. بالنسبة إلى البعض، يحدث ذلك بعد مجرد العودة من شهر العسل. بالنسبة إلى الآخرين، يكون ذلك بعد مرور أول عامين أو ثلاثة أعوام من الزواج: أي حين يشعر أحد الزوجين أو كلاهما بروتين الحياة اليومية وكذلك عندما يظهر الإرهاق من جديد بسرعة وتهدد ضغوطات العمل المهني السلام الداخلي. وهكذا، يعود أحدهما من العمل بإحباط، وبأفكار سوداء تملأ ذهنه؛ ولا يؤرق نفسه في توضيح ما يحصل معه، ولا يجيب على أسئلة الآخر، فيبدأ ضباب عدم الثقة وعدم الاستقرار في الظهور. وهنا تبدأ المشاكل، حتّى وإن لم تكن مرتبطة بالآخر…

فيحلّ الصمت بينهما ويخلق مسافة: وهذا المجال المفضل للشيطان. فيوحي للفرد أن الآخر لم يعد يحبه، أو أنه فعل هذا أو ذاك عن قصد… فيتحول الشك إلى حقد. وكلّما قلّ الحديث، كلّما قلّة الرغبة في التحدث. ومع ذلك، يمكننا ببساطةٍ هزيمة هذه الروح، من خلال القول: “عزيزتي، لا علاقة لك بهذا الأمر، لقد مررت بيومٍ صعب”.

تعلم كيفية التواصل على الدوام

ما الذي يجب القيام به لتجنب إيقاف رحلة الزوجين من اكتمالها الحقيقي؟ بالطبع، علينا أن نتعلّم كيفية التواصل على الدوام. بحيث لا يكفي تناول الطعام معًا مرة واحدة في الأسبوع لتبادل الأحاديث. ومن الضروري تكريس أوقات معينة، “لأنفسنا سويًا”. وهكذا نتخطّى الأسئلة العادية واليومية. ففي هذه اللحظات، بدلاً من طرح الأسئلة التالية: “كيف كان يومك”، أو “كيف تشعر؟”، نسأل بعضنا البعض: “أين نحن في علاقتنا الآن سويًا؟ ما هو مسارنا؟ هل نحن على الطريق الصحيح؟ ماذا يمكننا أن نفعل لنشعر بالسعادة؟ كيف نود أن نكبر في السن؟”.

عقد لقاء مقدس بين الزوجين

 برأيي، يُقدّم برنامج “واجب الحضور” الشهير التابع لفرق السيدة العذراء (END) مسارًا مهمًا لجميع الأزواج. بحيث يقوم على تخصيص وقت مقدس في اجتماع ثنائي لا يمكن لأي شيء أن يمنعه أو أن يعطّله. وينبغي تأدية هذا الأمر مرة واحدة على الأقل شهريًا لمدة ساعتين أو 3 ساعات أو أكثر. فنبدأ بعد لحظة أولية من الصلاة، بالبوح بما نفكر به وبما يجول في داخلنا من نجاحات وصعوبات في الحب. ونتذكر المثل الأعلى الذي وحدنا في يوم زواجنا، ونكتشف كيف أصبحت علاقتنا.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً