Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 05 ديسمبر
home iconنمط حياة
line break icon

الأخت جوليا أغوار "ملاك" في خدمة المرضى

JULIA AGUAR

Elssie Ansareo | anesvad.org

دولوريس ماسوت - تم النشر في 15/11/19

"يحتاج الفقراء إلى مساعدتنا ويحتاجون إلى دعمكم وإلى دعم الله"!

في بنين، تُناضل الأخت جوليا أغوار منذ أكثر من 40 عامًا إلى جانب المرضى، وتضع كل طاقتها لخدمتهم؛ وقد كَسبت لقب “ملاك بنين” بسبب تفانيها الكبير لهم.

تعيش الأخت جوليا أغوار منذ 43 عامًا في بنين. وتقول إنّ الله هو الذي قادها إلى هذا البلد الواقع في غرب إفريقيا والذي منه، عام 1966، أطلق الكاميليون (وهي جماعة دينية أسسها القديس كاميل دي ليليس) دعوة لتقديم تعزيزات للمستشفى الخاص بهم. وفي ذاك الوقت، كانت الأخت جوليا تعيش في إسبانيا. ولدت في أورينسي (في شمال غربي البلاد)، وأصغت لدعوة الله للحياة الدينية عن عمر يناهز الـ14 عامًا. وفي حين كانت ممرضة متدرّبة، فهمت أنّ الله يريد أن توظّف مهارتها في إفريقيا. وتقول: “لقد أجبت على الفور بأني جاهزة”.

وصلت بداية إلى موتونو، عاصمة بنين، في حين كانت البلاد تمر بسلسلة من الاضطرابات التي أدت عام 1975 إلى بروز نظام ماركسي لينيني. وفي خضم عاصفة العنف هذه، كانت تعمل في مستشفى في زانيانادو (في جنوب البلاد) إلى جانب مبعوث آخر وهو الأب كريستيان ستينو، طبيب التخدير. وكان كل منهما يتشاركان الهدف نفسه، ألا وهو: “تأمين سلامة المرضى والرغبة في الشهادة لمحبة الله للجميع”.

JULIA AGUAR
Elssie Ansareo | anesvad.org
Sœur Julia, concentrée, un stylo à la main s'apprête à accueillir les patients qui viennent vers elle.

النضال الكبير لمواجهة الخرافة

كان على الأخت جوليا مواجهة الخرافة. وفي حين كانت قرحة بورولي وهي مرض مزمن قد تتسبب في التشوه والعجز الدائمين، تجتاح السكان، اكتشفت أنّ المرضى يُعتبرون ضحايا لعنة، وبالتالي يعاملون كمنبوذين. وبعد دراسة هذا المرض، وضعت الأخت جوليا نظامًا لمواجهته، فتغلبت على المشكلة والخرافة وعلى نقص الموارد.

وفي النهاية، انتصرت معرفتها وتفانيها، حتّى استخدمت المنظمات الدولية كمنظمة الصحة العالمية في المؤتمر الدولي الأوّل حول قرحة بورولي في ياموسوكرو (في ساحل العاج) صورًا فوتوغرافية لمرضاها لعرض عملية شفائهم. وتقول: “إصرارنا في علاج هؤلاء المرضى كان مصدر تقدّم هائل في مواجهة هذه الآفة”. وكنتيجة لدرايتها بالتشخيص وبعلاج هذا المرض، اعتُبِرت كخبيرة في هذا المجال. وعام 2009، منحتها جامعة نابولي شهادة الدكتوراه الفخرية في الطب والجراحة، وفي عام 2018، حصلت على جائزة أنيسفاد الفخرية كمكافأة على جهودها ومثابرتها.

JULIA AGUAR
© Elssie Ansareo | anesvad.org
Ici, sœur Julia échange avec une femme tenant un bébé dans ses bras, une radio à la main.

أطفال منبوذون

أنشأت الأخت جوليا مركزًا للأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة الذين يعانون من اضطرابات حركية. وتقول: “غالبًا ما يتم قتل هؤلاء الأطفال عند الولادة. إذ يعتبرونهم كـ”سحرة” جاءوا ليخربوا رفاهية أسرهم لأنهم “معوّذين””. وتضيف: “ولكن هؤلاء الأطفال يرغبون أيضًا في العيش. يكفيكم قضاء بعض الوقت بجانبهم لإدراك ذلك”.

وتدعو الأخت جوليا الذين يعيشون في مناطق أخرى إلى تذكّر بنين والنظر في كيفية المساهمة للعمل من أجل الأشخاص الذين تقوم بمساعدتهم بشكل مباشر. وتقول: “يحتاج الفقراء إلى مساعدتنا. ويحتاجون إلى دعمكم، وإلى دعم الله! ونحن معنيون في أوروبا وعلينا التفكير بهم. وهذا لا يعني أنه علينا الشعور بالسوء، إنّما التحرّك من أجلهم والقيام بأي شيء لمساعدتهم، كلّ بحسب مستواه وبحسب ما يدعوه قلبه”.

Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً