أليتيا

٨ نصائح لتجنب التعرّض للسكتة الدماغية

HEADACHE,WOMAN
Shutterstock
مشاركة

يموت حوالي 60 مليون شخص كل عام نتيجة الإصابة بالسكتات الدماغية

بالطبع لا يمكننا التحكم بكل شيء، ولكننا نستطيع اتباع خطوات محددة للعيش في نمط حياة صحي والتقليل من المخاطر.

يموت حوالي 60 مليون شخص كل عام نتيجة الإصابة بالسكتات الدماغية. وبحسب منظمة الصحة العالمية، “تُعدّ الحوادث الدماغية الوعائية (أو السكتة الدماغية) في جميع أنحاء العالم، السبب الثاني الرئيس للوفاة والسبب الثالث للإعاقة”. ومع ذلك، ثمة أشياء بسيطة يمكننا القيام بها للتقليل من خطر الإصابة بإحداها.

والحادثة الدماغية الوعائية أو السكتة الدماغية هي حالة طبيّة طارئة تصيب الفرد عندما يتوقّف تدفق الدم إلى الدماغ أو عند انخفاض كميّة الدم المتدفّقة إلى الدماغ.

وثمة العديد من العوامل التي يمكن أن تعرضنا لخطر الإصابة بسكتة دماغية، بعضها يُعد خارج عن سيطرتنا، وبعضها الآخر يمكننا التحكم به بشكل جزئي.

وبالنسبة إلى العوامل التي لا يمكن تغييرها، نذكر:

-العمر: كلما تقدمنا في السن، كلما زاد احتمال الإصابة بسكتة دماغية.

-الجنس: النساء أكثر عُرضة للسكتات الدماغية من الرجال، وذلك لأسباب مختلفة.

-الجينات: يمكن للعوامل الوراثية أن تفاقم من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

كيف يمكننا تقليل من خطر الإصابة بسكتة دماغية؟

1-الإقلاع عن التدخين: يزيد تدخين التبغ من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة تصل إلى 600%. من المهم تجنب التدخين غير المباشر أيضًا الذي قد يزيد أيضًا من خطر الحوادث الدماغية الوعائية.

2-الحد من استهلاك الكحول: إنّ الإفراط في شرب الكحول يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، وكذلك ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية في الدم، وكلاهما يزيد من خطر الإصابة بسكتة دماغية.

3-التقليل من التوترات النفسية: يُعد الإجهاد من العوامل الخطرة، لذا من المهم الحفاظ على التوازن في حياتنا والانخراط في أنشطة صحية لتخفيف الاضطرابات.

4-الاهتمام بضغط الدم: يزيد ارتفاع ضغط الدم من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية النزفية، لذا من المهم مراقبة ضغط الدم وفحصه بصورة منتظمة، لدى الطبيب أو في المنزل.

5-التقليل من كمية السكر: يُمكن أن يؤدي الإكثار من السكر في النظام الغذائي إلى السمنة و/أو الإصابة بمرض السكري، وهي من العوامل الخطرة للسكتة الدماغية.

6-ممارسة التمارين الرياضية أو المشي يوميًا: تُعدّ ممارسة التمارين الرياضية من الأمور المهمة للغاية، ولكن المشي فقط لمدة 20 دقيقة يوميًا هو أيضًا جيد ويأتي بالكثير من الفوائد الصحية، سيّما تقليل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

7-مراقبة عمل القلب: تشكل العديد من أمراض القلب والأوعية الدموية عوامل خطر للإصابة بالسكتة الدماغية.

8-اتباع نظام عذائي صحي: قد يؤدي تناول الأطعمة غير الصحية لمشاكل عديدة منها تصلب الشرايين والسمنة والسكري وارتفاع ضغط الدم وغيرها. ومع ذلك، لا يجوز تغيير النظام الغذائي بشكل جذري من دون مراجعة الطبيب.

وعلى الرغم من أنّ هذه النصائح تبدو كثيرة نوعًا ما، إلا أنّها مهمة، فنحن بحاجة لتناول الأطعمة المغذية وممارسة التمارين الرياضية على الأقل بشكل معتدل والحفاظ على توازن جيد بين العمل والحياة ومراجعة الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة بشكل منتظم (مرة أو أكثر كل عام، بحسب ما ينصح الطبيب).

وفي النهاية، يرتبط الأمر بالامتنان وتحمل المسؤولية؛ وكما قال القديس بولس: “أَمْ لَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ جَسَدَكُمْ هُوَ هَيْكَلٌ لِلرُّوحِ الْقُدُسِ الَّذِي فِيكُمُ، الَّذِي لَكُمْ مِنَ اللهِ، وَأَنَّكُمْ لَسْتُمْ لأَنْفُسِكُمْ؟” (1 كو6: 19). ومن خلال الاهتمام بجسدنا، نمجّد الله ونسهم في خلاصنا.

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً