أليتيا

” أنا أضحي بحياتي.. راضيا”

Biblia rosliny i kawa
مشاركة

الخميس من اسبوع تجديد البيعة

انجيل القديس يوحنا ١٠ / ١٧- ٢١

” قال الرب يسوع: الآبُ يُحبُّني لأنِّي أُضَحِّي بِحياتي حتى أستَرِدَّها.  ما مِنْ أحَدٍ يَنتَزِعُ حياتي مِنِّي، بل أنا أُضَحِّي بِها راضِيًا. فَلِـيَ القُدرَةُ أنْ أُضَحِّيَ بِها، وليَ القُدرَةُ أنْ أستَرِدَّها. هذِهِ الوَصيَّةُ تَلقَّيتُها مِنْ أبـي.  ووقَعَ خِلافّ آخَرُ بَينَ اليَهودِ على هذا الكلامِ،  فقالَ كثيرٌ مِنهُم هذا الرَّجُلُ فيهِ شَيطانٌ، فهوَ يَهذي. لماذا تُصغونَ إلَيهِ  .  وقالَ آخرونَ ما هذا كلامُ رَجُل فيهِ شَيطانٌ. أيَقدِرُ الشَّيطانُ أنْ يَفتَحَ عُيونَ العُميانِ ”

التأمل: ” أنا أضحي بحياتي.. راضيا”

التضحية ليست انتحارا،ةانما قيامة..
التضحية ليست هواية لتعذيب الذات وجلد الانا (مازوشية التلذذ بالالم الواقع على الشخص نفسه) لان المسيح قد ذهب الى الموت دون اكراه من أحد، فمن قاده الى ذلك منطق الحب, فقط الحب.. لذلك لم يفجر نفسه في أحد (سادية التلذذ بايقاع الالم على الشخص الاخر) انما بذلها من أجل أحبائه”ما من حب أعظم من هذا وهو أن يبذل الانسان نفسه في سبيل أحبائه”) يو 15/13)
التضحية هي امتحان الحب، هي خطة ناجحة تجرب وتغربل، يسقط من يسقط ويبقى من يبقى، والذي يصبر الى المنتهى يخرج من نار التضحية للمجد منتصرا (القيامة).
في امتحان التضحية يسقط الحب الزائف..
حب المصلحة يسقط..
حب الغريزة يسقط..
حب الحاجة يسقط…
حب الشهوة يسقط..
حب المال يسقط..
والذي يبقى بعد كل التمحيص والغربلة  هو الذي يخترق كل ما ذكرناه من تجارب، متصفا بقوة التصميم والثقة بالنفس والعناد في الموقف (نعم نعم و لا لا)
حب الخالق والخليقة ينتصر..
حب الخير والجمال ينتصر..
حب “رجل وامرأة” جمعهما الله  ليملأوا الارض  ينتصر..
حب النفوس المكرسة لله في الضعيف والفقير والمنبوذ  ينتصر ..
ان أردت الانتصار، وأنت طبعا تريد، اسأل نفسك أي حب تعيشه الان؟

نهار مبارك

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً