أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

مُسعف (إكليريكي سابق) يُعمّد طفلة كانت على وشك الموت فتعافت بشكل مفاجئ

مشاركة

تُشير الصفحة الالكترونيّة لفوج الإطفاء في المدينة الى أن “ردة فعل الفتاة كانت عجائبيّة”

في ٢٤ أكتوبر، تلقى الدفاع المدني في لا سيوداد ديل ايستي في الباراغواي، اتصالاً هاتفياً يُشير الى أن طفلة تبلغ من العمر شهراً واحداً تعاني من حالة حرجة. وكان على متن سيارة الإسعاف ثلاث متطوعين (إضافةً الى السائق) ومنهم خورخي كورفالان، الاكليريكي سابقاً.

وقال كورفالات لأليتيا ان الطفلة كانت بين يدَي والدتها عند وصول الفريق وان الأم فتاة متسولة من السكان الأصليين تبلغ من العمر ١٣ سنة وبدت لهم الفتاة ميتة.

“كانت الفتاة، في الواقع، بين الحياة والموت. وضعناها في سيارة الاسعاف لنقلها الى العناية المركزة. حاولنا انعاشها ونحن في الطريق لكن دون جدوى.”

طلب رجل الإطفاء، عند وصول الإسعاف الى المستشفى، ماءً من احدى الممرضات ليُعمد الفتاة. وقال: “في الحالات الطارئة، باستطاعة كائن من كان أن يُعمد. اعتبرت ان الوقت كان مناسباً لوضع الطفلة بين يدَي اللّه وهذا ما فعلت.”

ويقول رجل الإطفاء أنه وبعد تلاوة صلاة سر المعموديّة، “أعمدك باسم الآب والإبن والروح القدس”، بدأت تعود الى الفتاة علاماتها الحيويّة. وتُشير الصفحة الالكترونيّة لفوج الإطفاء في المدينة الى أن “ردة فعل الفتاة كانت عجائبيّة” ويقول كورفالان لأليتيا: :عندما وضعتها مجدداً على الناقلة، بكت والبكاء علامة جيدة جداً في هذه الحالات.” أُدخلت مباشرةً الى الرعاية المركزة الخاصة بالأطفال في المستشفى.

عاد كورفالان بعد ساعات الى المستشفى فقال له الأطباء ان وضع الفتاة الصحي يتحسن وسواء كانت الحادثة معجزة أم لا، الأكيد هو ان طاقم المسعفين عاون اللّه لإنقاذ حياة هذه الطفلة.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.