أليتيا

“كَذلِكَ الـمَسِيحُ قَرَّبَ نَفْسَهُ مَرَّةً واحِدَة”!

مشاركة

التأمّل بالرّسالة اليوميّة بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الخميس من أسبوع تجديد البيعة في ١٤ تشرين الثاني ٢٠١٩

الخميس من أسبوع تجديد البيعة
فَالْمَسِيحُ لَمْ يَدْخُلْ إِلى قُدْسِ أَقْدَاسٍ مَصْنُوعٍ بِالأَيْدِي، هُوَ رَمزٌ إِلى القُدْسِ الـحَقِيقِيّ، بَلْ دَخَلَ إِلى السَّماءِ عَيْنِهَا، لِيَظْهَرَ الآنَ أَمَامَ وَجْهِ اللهِ مِنْ أَجْلِنَا. ولَمْ يَدخُلْ لِيُقَرِّبَ نَفْسَهُ مِرَارًا، كَمَا يَدْخُلُ عَظِيمُ الأَحْبَارِ إِلى قُدْسِ الأَقْدَاسِ كُلَّ سَنَة، بِدَمٍ غَيْرِ دَمِهِ، وإِلاَّ لَكَانَ عَلَيْهِ أَنْ يَتَأَلَّمَ مِرَارًا مُنْذُ إِنْشَاءِ العَالَم. لـكِنَّه ظَهَرَ الآنَ مَرَّةً واحِدَة، في مُنْتَهَى الدُّهُور، لِيُبْطِلَ الـخَطِيئَةَ بِذَبِيحَةِ نَفْسِهِ. وكَمَا هُوَ مَحْتُومٌ على النَّاسِ أَنْ يَمُوتُوا مَرَّةً واحِدَة، وبَعْدَ ذلِكَ تَكُونُ الدَّيْنُونَة، كَذلِكَ الـمَسِيحُ قَرَّبَ نَفْسَهُ مَرَّةً واحِدَة، لِيَحْمِلَ خَطايَا الكَثِيرِين؛ وَسَيَظْهَرُ ثَانِيَةً، بِمَعْزِلٍ عَنِ الـخَطِيئَة، لِيُخَلِّصَ الَّذِينَ يَنْتَظِرُونَهُ.
قراءات النّهار: عبرانيّين ٩:  ٢٤-٢٨ / يوحنّا ١٠ : ١٧-٢١
التأمّل:
من يتأمّل في هذا النصّ لا بدّ له من أن يتذكّر ما نتوجّه به إلى الربّ يسوع في أثناء الإفخارستيا، في الطقس المارونيّ، حين نقول: “يا قـُربانـًا شَهـِيَّا قـُرِّبَ عَنـَّا؛ يا ذَبيحًا غافِرًا قـَرَّبَ ذَاتـَهُ لأبيهِ؛ يا حَمَلاً صارَ لِنـَفسِهِ حَبْرًا مُقـَرِّبًا”!
فالربّ يسوع هو نفسه المقرِّبُ والمقرَّب وهو الذبيح الّذي كان الكاهن الّذي قرّب ذاته على الصليب لحيا فيه ومعه بالقيامة!
لقد تجسّد الربّ يسوع من أجلنا وتألّم ومات وقام كي ننتقل من الموت إلى الحياة الأبديّة التي نبدأُها في الأرض لنتابعها في الحياة الثانية!
فلنقبل تقدمة الربّ من أجلنا ولنقدّرها بوفائنا وشهادتنا لخلاصه وفدائه!
الخوري نسيم قسطون – ١٤ تشرين الثاني ٢٠١٩
مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً