أليتيا

كيف نعبد الله في سكون المنزل؟

young man praying
By Pixel-Shot|Shutterstock
مشاركة

العبادة هي سجود الإنسان المعترف بأنه خليقة أمام خالقه

إضغط هنا لبدء العرض

تُعدّ العبادة من أشكال الصلاة التي يُمكن أن تُقام أينما كان، ولا تتطلب أن تحدُث في الكنيسة. وبالعبادة، يعترف الإنسان بأنه مخلوق من قبل خالقه.

في الكثير من الأحيان، عندما نُفكّر في العبادة، نتصوّر أنفسنا في الكنيسة، ساجدين على ركبتينا أمام المذبح والقربان المقدس. وهذه الطريقة هي الأكثر شيوعًا، بالطبع، ولكن ثمّة طرق أخرى مُختلفة أيضًا. فلا نملك دائمًا الوقت أو الإمكانية للذهاب إلى الكنيسة للعبادة. لذا، وإن كنتم لا تعلمون ذلك، يمكنكم القيام بالعبادة في المنزل. فالأهم هو معرفة على ماذا ترتكز العبادة الحقيقية وكيف يعيش المرء هذا الوقت المميز من الصلاة.

وبحسب تعاليم الكنيسة الكاثوليكية، “إنّ العبادة هي سجود الإنسان المعترف بأنه خليقة أمام خالقه؛ وهي تمجيد لعظمة الرب الذي خلقنا (مز 95، 1-6) وتمجيد لقوّة المخلّص على تحريرنا من الشر. وهي سجود الروح أمام “ملك المجد” (مز 24، 9-10) والصمت المحترم أمام الله الأعظم دائمًا (مز 64). إنّ العبادة لله المثلّث التقديس والمحب تتطلّب التواضع وتساعدنا على الخروج من محنتنا”.

 

إدراك معجزة الله

إن الاعتراف بأنّ الله هو الله، وبأننا لسنا الله هو في الجوهر ما تعنيه “العبادة”. ويتيح هذا النوع من الصلاة إمكانية إدراك جمال الله ومعجزته، وكذلك يده التي تحمي جميع مخلوقاته. وفي هذه الأنشطة الروحية، يقترح القديس اغناطيوس دي لويولا طريقة بسيطة للدخول في صلاة العبادة، وهي التالي:

قبل البدء، قف مستقيمًا لتلاوة صلاة الأبانا، على بعد خطوة أو اثنتين من المكان الذي ستتأمل فيه، وارفع روحك إلى السماء، مُعتبرًا أنّ الرب، المخلّص، ينظر إليك؛ من ثم، اسجد بتواضع أمامه.

نميل إلى النسيان بأنّ الله موجود أينما كان، وليس فقط في الكنيسة متمثلًا بالقربان المقدس. فهو دائمًا بجانبنا ويُغرقنا بخيره ورحمته. ومن هذا المنطلق، يمكننا أن نعبده أينما كنّا، مدركين وجوده المحب.

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً