أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

الرسالة التي تركها علاء أبو فخر على قدمي القديس شربل

Elio Sayah
مشاركة

مسيحيو لبنان رفعوا صور علاء وقرعوا الأجراس حزناً على روحه

مات شهيداً، دفاعاً عن لبنان. قتلته رصاصة، اخترقت رأسه فاختلطت دماؤه مع دماء شهداء لبنان السابقين من جميع الطوائف.

رفعت المناطق المسيحية صوره وصلّت على راحة نفسه وقرعت الأجراس، إنه الدرزي الشاب الذي زار وعائلته مزار القديس شربل في عنايا وترك رسالة هناك:

يا مار شربل، يا قديس لبنان،

أنا الدرزي ابن الجبل، أنا ابن الصراعات الطائفية الدرزية – المارونية التي هلكت لبنان في السابق،

أنا ابن الحرب الأهلية التي قتلت وهجّرت وعشنا ويلاتها.

يا قديس لبنان،

جئت أنا وعائلتي الى مزارك، لأني عالم أنك فوق الطوائف لأنك من السماء.

لم أخف أن أحمل عائلتي اليك، أن انشر صورتي على فايسبوك وأنا ابن ديانة أخرى.

جئت اليك حاملاً همّ الوطن، هم العائلة وتأمين مستقبلها،

جئت وفي يدي ولدي الذي لم اعرف أنه سيشاهد موتي أمام عينيه،

جئت وفي يدي زوجتي التي لم تصدّق أني سأموت بين أحضانها وترى دمي يروي التراب.

جئت لأعدك أنّ لبنان، بدروزه، بمسلميه ومسيحييه لن يتقاتلوا بعد اليوم.

جئت أعدك أني سأتعرّف عليك أكثر في السماء ونصلّي من هناك من أجل لبنان.

جئت وفي قلبي غصة، أنّ من قتلني هو “شربل” حامل اسمك، ولكن، أنا من عرفتك أكثر من ذاك الـ”شربل”.

أنا الدرزي مسيحي أكثر من غيري، وأنا أعرف أن المحبة ستخلّص لبنان كما خلّصت العالم.

رسالتي اليكم يا شعب لبنان،

لا تحملوا السلاح على بعضكم البعض،

لا تقاتلوا من أجل الزعيم،

الهنا واحد،

لبناننا واحد،

وما تخافوا، مار شربل رح يحمي لبنان.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.