أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

“وحَيْثُمَا كَثُرَتِ الـخَطيئَةُ فَاضَتِ النِّعْمَة”!

مشاركة

التأمّل بالرّسالة اليوميّة بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم السبت من أسبوع تقديس البيعة في ٩ تشرين الثاني ٢٠١٩

السبت من أسبوع تقديس البيعة
فإِنْ كَانَ بِزَلَّةِ إِنْسَانٍ وَاحِدٍ قَدْ مَلَكَ الـمَوْت، فَكَمْ بِالأَحْرَى الَّذينَ يَنَالُونَ فَيْضَ النِّعْمَةِ وَعَطِيَّةَ البِرّ، يَمْلِكُونَ في الـحَيَاةِ بِإِنْسَانٍ وَاحِد، هُوَ يَسُوعُ الـمَسِيح! إِذًا، فَكَمَا أَنَّهُ بِزَلَّةِ إِنْسَانٍ وَاحِدٍ كَانَ الـهَلاكُ لِجَميعِ النَّاس، كذلِكَ بِبِرِّ إِنْسَانٍ وَاحِدٍ كَانَ لِجَميعِ النَّاسِ تَبْرِيرُ الـحَيَاة. فكَمَا أَنَّهُ بِعُصْيَانِ إِنْسَانٍ وَاحِدٍ جُعِلَ الكَثيرُونَ خَطَأَة، كَذلِكَ بِطَاعَةِ إِنْسَانٍ وَاحِدٍ يُجْعَلُ الكَثيرُونَ أَبْرَارًا. أَمَّا الشِّرِيعَةُ فقَدِ انْدَسَّتْ لِكَيْ تَكْثُرَ الزَّلَّة، وحَيْثُمَا كَثُرَتِ الـخَطيئَةُ فَاضَتِ النِّعْمَة؛ حَتَّى إِنَّهُ كَمَا مَلَكَتِ الـخَطيئَةُ بِالـمَوْت، كَذلِكَ تَمْلِكُ النِّعْمَةُ بِالبِرِّ لِلحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ بِيَسُوعَ الـمَسِيحِ رَبِّنَا.
قراءات النّهار: روما ٥:  ١٧-٢١ / يوحنّا ١٥ : ١٥-٢١
التأمّل:
“وحَيْثُمَا كَثُرَتِ الـخَطيئَةُ فَاضَتِ النِّعْمَة”!
إن التأمّل في هذا النصّ من الرسالة إلى أهل روما يمنحنا الكثير من التعزية والرجاء مهما كان ما نواجه أو مهما كان ما يواجهنا!
فالخطيئة، مهما تفشّت أو مهما تملّكت في الإنسان، فإنّ النعمة، نعمة الله، تفوقها قوّةً وقدرةً على إزالة العوائق التي تجعل الإنسان يقف في وجه النعمة التي وحدها تغيّر حياته من الظلمة إلى النّور.
كلّ ما يتطلّبه الامر منّا هو أن ننتقل من العصيان إلى الطاعة على مثال يسوع المسيح الّذي استحقّ لنا الخلاص وحقّق لنا الفداء!
الخوري نسيم قسطون – ٩ تشرين الثاني ٢٠١٩
النشرة
تسلم Aleteia يومياً