Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 26 نوفمبر
home iconمواضيع عميقة
line break icon

هل تساعد الصلاة على الشفاء من ذكريات الماضي الأليم؟

woman sleeping at office desk

Di Piti Tangchawalit/Shutterstock

غيتا مارون - تم النشر في 08/11/19

الأب ميشال عبّود لأليتيا: الصلاة تمكّنني من قراءة حياتي تحت نظر الربّ، فأختبر أن "الربّ راعيّ"!

الماضي والحاضر والمستقبل ثلاثيّة تدور النفوس في فلكها، ولا بدّ لمن يريد أن يكون سعيدا من أن يعيش الحاضر، ويتخطّى الماضي، ويخطّط بقلب مفعم بالأمل للمستقبل.

ولكن… اذا كان الماضي مثقلاً بالجراح، فهل بامكان الصلاة أن تشفي ذكرياته؟

الأب ميشال عبّود الكرملي أجاب عن السؤال قائلاً لأليتيا : عندما نتحدث عن الذكريات، علينا التوقّف عند الحاضر. وعندما أدخل الى عمق ذاتي، الوسيلة الفضلى لكشف الذات تتمّ عبر الصلاة وهي حوار مع الله الخالق الذي نسجني كما يقول المزمور: أنتَ الذي كوَّن كُليَتَيَّ ونسجني في بطن أمّي (مز 13:139) وهو حاضر فيّ، وأعرف حينئذٍ أن الله خلقني وانه لا يخلق أمراً سيئاً، فأنا انسان جيد وأتذكر وصيّة الربّ:”أحبب قريبك حبّك لذاتك”(متى 39:22).

وأضاف الأب عبّود: علي أن أحبّ ذاتي أولاً، فعندما أفهم هذه الحقيقة وأنني صالح وفريد، فحينئذٍ أبتعد عن الغيرة والحسد موضحاً: عندما أنظر الى الماضي الأليم، علي أن أنظر الى نفسي نظرتي الى الذهب، فإذا دسته، لا يصبح فضّة أو خشباً وكذلك كرامتي فأنا لا أستمدّها من البشر بل من الله، وكلمات البشر لا تغيّرها، لا تزيدها أو تنقصها، لأنها موجودة فيّ.

“أنتم أفضل من عصافير كثيرة”!

ويؤكد الأب عبّود اننا لن نفهم هذه الأمور الا من خلال الصلاة التي تجعلنا ندرك كلمة الله، فالربّ يقول لنا: لا تخافوا!أنتم أفضل من عصافير كثيرة!(لو 7:12). وهو أوصى لنا بالملكوت، ولن ينسى أبناءه، ألم يقل لنا: هل تنسى المرأة رضيعها، فلا ترحم ابن بطنها؟حتى هؤلاء ينسَيْنَ،وأنا لا أنساك !(اش 15:49).

الطريق الى شفاء الذكريات

بمجرّد أن أقف أمام الربّ، عليّ أن أعي حضور الله فيّ! وان رأيت ضعفي، ففي هذا الضعف تكمل قوتي كما يقول مار بولس، وتمكّنني الصلاة من قراءة حياتي تحت نظر الربّ، وهذا ما عاشه القدّيسون…معرفة الذات… فأختبر كيف “انّ الربّ راعيّ ، فلا يعوزني شيء(مز 23)… واذا اصطف عليّ عسكر، فلا يخاف قلبي…(مز 26)… وأجيء الى الآب كالابن الضال، فيغمرني بحنانه…

الصلاة تساعد على الشفاء

ويتابع الأب عبّود لأليتيا: الصلاة تجعلني أختبر ان كلّ ما مرّ في حياتي من ذكريات أليمة تعود الى الماضي حَدَثَ ليقوّيني لأن آباء الكنيسة يقولون: “المحنة كالنار اذا وجدتك قشاً، تجعلك رماداً، واذا وجدتك ذهباً، تبلورك”… وعندما أتحدث عن مشكلتي، فهي أكبر علامة انني غلبتها…

بالصلاة أستطيع أن أفهم أن الله هو الذي يكلمني ويعطيني الشفاء على مثال المرأة السامريّة التي التقت الربّ يسوع عند البئر، وكشف لها أسرار حياتها وجروحات الماضي، وقال لها:”لو كنت تعرفين عطيّة الله، ومن القائل لك: اعطيني لأشرب، لطلبت أنتِ منه فأعطاك ماء حيّاً”(يو 10:4).

Tags:
الصلاة
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
TIVOLI
ماريا باولا داوود
على أرضيّة بعض الكنائس في روما رموز سريّة
زيلدا كالدويل
رائد الفضاء الذي جال الفضاء مع الإفخارستيا
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً